-->

مهمة صعبة للبرازيل في مونديال سقوط الكبار.. وبلجيكا تتسلح بانتصاراتها

02 تموز/يوليو 2018 K2_ITEM_AUTHOR 

الرعد نيوز - بعد أن خذلت المنتخبات الكبرى التي يمتلئ تاريخها الكروي بالإنجازات جماهيرها، تبقى الأنظار اليوم والتوقعات مفتوحة في لقاء حامل اللقب لخمس مرات منتخب البرازيل، والذي يواجه في تمام الخامسة مساء المنتخب المكسيكي في مباراة حجز المقعد الثالث في دور الثمانية، أما المقعد الرابع فسيكون من نصيب الفائز في مواجهة بلجيكا، التي تحمل رقماً قياسياً بانتصاراتها، واليابان التي تأهلت لهذا الدور بلعبها النظيف، التاسعة مساء. 
وتلقت الجماهير الكروية صدمة خروج المنتخبات الأكثر إنجازاً في بطولة المونديال من ربع النهائي (ألمانيا، أسبانيا، فرنسا، الأرجنتين، الأورغواي)، وغياب ألمانيا مبكراً من دور المجموعات، وعدم ظهور لإيطاليا وهولندا في هذه النسخة، تبقى البرازيل في مهمة صعبة أمام المكسيك لفك لعنة "مونديال سقوط الكبار".
المنتخب البرازيلي، الذي لم يغيب عن أي نسخة من نسخ كأس العالم، قدم أداء شبه مقنع في دوري المجموعات، ففي مباراته الافتتاحية أوقعته سويسرا في فخ التعادل بهدف لهدف، ثم عاد ليحقق فوزين متتاليين بهدفين دون رد؛ ليصل دور الستة عشر متصدراً مجموعته بسبعة نقاط.
أما المنتخب المكسيكي فيبحث عن كتابة التاريخ، وإقصاء "السيلساو" لفك لعنة دور الستة عشر، الذي لم يتمكن من اجتيازه منذ عام 1986، وخرج منه لست مرات على التوالي في النسخ الأخيرة بكأس العالم.
وتعتبر هذه المواجهة الخامسة في المونديال بين الفريقين، فازت البرازيل ثلاث مرات، وتعادلت مرتين، ويبحث كلاهما عن كتابة إنجاز تاريخي لهما فالسيلساو، والنجمة السادسة، والمكسيك وتخطي لعنة دور الستة عشر في لقاء لا يُسمح فيه بالخطأ.
المباراة الثانية، تجمع منتخب بلجيكا (الشياطين الحمر) الذي يحمل في جعبته رقماً قياسياً تاريخياً 18 فوزاً في التصفيات، أحرز فيها 35 هدفاً، يستعد بهم لملاقاة اليابان، التي تأهلت لهذا الدور بفارق اللعب النظيف بعد تعادلها في عدد النقاط مع السنغال بدوري المجموعات.
الشياطين الحمر يبحثون عن التأهل الثالث لدور ربع النهائي للمرة الثالثة في تاريخهم، أما المنتخب الياباني المخضرم، فيبحث عن فوزه الأول في دور الثمن النهائي.