-->

مسار صخري يتحدى السائقين في المرحلة الثانية من رالي داكار 2020

07 كانون2/يناير 2020 K2_ITEM_AUTHOR 
 
الرعد نيوز - 
تزداد وتيرة السرعة والحماسة بين الكثبان الرملية والصحارى مع انتقال رالي داكار 2020 صعوداً في المملكة العربية السعودية على ساحل البحر الأحمر. وقد حملت المرحلة الثانية المتنافسين المستمرين بخوض الرالي إلى مسافة 400 كيلومتر شمالاً مع مغادرته مدينة الوجه على وجه السرعة في اتجاه نيوم.
وكان حامل لقب فئة الدراجات توبي برايس (أستراليا) أول المنطلقين الإثنين غداة فوزه بالمرحلة الأولى. وقد طبعت هذه المرحلة التي امتدت على 367 كيلومتراً مطبات ملاحية ليخسر برايس وقتاً ثميناً لصالح زملائه في فريق "ريد بُل كاي تي أم فاكتوري تيم" ومنافسيه على حد سواء.
وأول الواصلين إلى نيوم كان روس برانش (بوتسوانا) بعدما سجّل الوقت الأسرع بين الدرّاجين جميعاً. وتبع درّاجَ "كالاهاري فيراري" بطلُ داكار 2017 سام ساندرلاند (بريطانيا) الذي بات يتصدر الترتيب العام، وينضم إليه زملاؤه في فريق "كاي تي أم فاكتوري" برايس وماتياس فالكنر (النمسا) ولوتشيانو بينافيدس (الأرجنتين) في ترتيب العشرة الأوائل.
"كان هذا اليوم يوماً طويلاً أيضاً مع متغيّرات كثيرة في المسار." – سام ساندرلاند
وشهد اليوم انسحاب دانييل نوسيغليا (بوليفيا) بعد سقوط درّاج هوندا وتعرضه للإصابة على مسافة 141 كيلومتراً من انطلاق المرحلة الخاصة.
ويواجه الدرّاجون الأوائل تحدياً إضافياً في الرالي في نهاية المرحلة الثانية، وفق قاعدة مرحلة "سوبر ماراثون" التي تمنحهم عشر دقائق لإجراء الإصلاحات الميكانيكية مع نهاية اليوم.  
وكانت فرحة المشجعين المحليين كبيرة في فئة السيارات مع تصدّر يزيد الراجحي (السعودية) المرحلة الثانية معظم أوقات هذا اليوم. ولكنْ عندما ضلّ الراجحي الطريق لبعض الوقت مع نهاية المرحلة، كان بطل داكار 2009 جينيال دو فيلييه (جنوب إفريقيا) له بالمرصاد. وقد تجنب هذا الأخير الأخطاء طوال النهار ليسجل الوقت الأسرع في فئة السيارات. 
"من المؤكد أن الأمور سارت بشكل أفضل بكثير بالنسبة لنا اليوم مما كانت عليه أمس. ومن خلال هذا النتيجة ها نحن نعود إلى المنافسة." - جينيال دو فيلييه
وستكون مجموعة من أبطال داكار بالمرصاد للمتصدر الجديد للترتيب العام أورلاندو تيرانوفا (الأرجنتين). وأبرز هؤلاء هم دو فيلييه وكارلوس ساينز (إسبانيا) وستيفان بيترهانسل (فرنسا) وناصر العطية (قطر) الذين يحتلون مراكز أمامية جيدة قبل انطلاق سباق الثلاثاء.
حامل اللقب الوحيد الذي يتصدر فئته في داكار حتى الساعة هو تشاليكو لوبيز (تشيلي) في فئة الباغي الخفيفة "سايد باي سايد". وقد نجح حامل لقب فئة SxS وإلى جانبه ملاحه خوان بابلو لاتراش فيناغري (تشيلي) في تحقيق مكاسب جمة في الجزء الأخير من المرحلة.
"قام ملاحي بعمل رائع في الجزء الأخير من الطريق الذي لم يكن سهلاً. وهناك تمكنّا من تحسين نتيجتنا بشكل كبير." – تشاليكو لوبيز
وتتواصل جولة اكتساب الخبرة بالنسبة إلى فريق ريد بُل الأميركي للطرقات الوعرة، مع استمرار ميتش غاثري جونيور (الولايات المتحدة) في تقديم نتائج بارزة في أول داكار له من خلال سادس أسرع وقت في سباق SxS ليحتل المركز السادس راهناً في الترتيب العام.
في غضون ذلك، عانى زميل غاثري، بلايد هيلدبراند (الولايات المتحدة) من مشكلات ميكانيكية في ناقل الحركة في مركبته "أو تي 3" خلال المرحلة، ما أجبره على التوقف لمعظم النهار بعد ثمانين كيلومتراً من انطلاقها.
أما مركبة "أو تي 3" التي تقل مدرّبَي فريق ريد بُل الأميركي للطرقات الوعرة سيريل ديسبريس (فرنسا) ومايك هورن (سويسرا)، فكانت رحلتها أكثر سلاسة من اليوم الأول لتحجز موقعاً بين العشرة الأوائل لفئة SxS في المرحلة الثانية.
وحقق سيارهي فيازوفيتش (بيلاروسيا) أول فوز له في إحدى مراحل داكار في السعودية في شاحنة فريق "ماز"، في معركته مع فريق "كاماز ماستر" الذي رغم عدم تحقيقه الفوز في اليوم الثاني، نجح سائقوه جميعاً في احتلال أحد المراكز الستة الأولى. وأنهى ديمتري سوتنيكوف (روسيا) المرحلة في المركز الثاني، وهو الآن في المركز الأفضل بين سائقي شاحنات "كاماز".
وتواصلت المعركة في فئة الدراجات الرباعية (الكواد) بين إغناسيو كاسال (تشيلي) ورافال سونيك (بولندا). وتفوّق كاسال لليوم الثاني على التوالي ليرفع بطل داكار مرتين تقدمه في صدارة الترتيب العام إلى أكثر من تسع دقائق.
وتخوض قافلة داكار مرحلة خاصة الثلاثاء ستبدأ حيث ستنتهي في المركز المؤقت للفريق في نيوم. وسيكون الجزء الأكبر من هذه المرحلة على أرضية رملية فيما يواصل الرالي التعرف إلى صحارى المملكة العربية السعودية.
النتائج
المراكز الثلاثة الأولى في سباق السيارات في رالي داكار 2020 (بعد المرحلة الثانية)
1. أورلاندو تيرانوفا (الأرجنتين) ميني رالي 7 س 07 د 36 ث
2. كارلوس ساينز (إسبانيا) ميني باغي +04 د 43 ث
3. ناصر العطية (قطر) تويوتا +06 د 07 ث
المراكز الثلاثة الأولى في سباق الدراجات في رالي داكار 2020 (بعد المرحلة الثانية)
1. سام ساندرلاند (بريطانيا) كاي تي أم 7 س 05 د 22 ث
2. بابلو كوينتانيلا (تشيلي) هاسكفارنا +01 د 18 ث
3. كيفن بينافيدس (الأرجنتين) هوندا +01 د 32 ث
المراكز الثلاثة الأولى في سباق الباغي الخفيفة SxS في رالي داكار 2020 (بعد المرحلة الثانية)
1. تشاليكو لوبيز (تشيلي) كان-أم 8 س 21 د 15 ث
2. كايسي كاري (الولايات المتحدة) كان-أم +09 د 37 ث
3. خوسيه أنطونيو هينوخو لوبيز (إسبانيا) كان-أم +10 د 48 ث
المراكز الثلاثة الأولى في سباق الشاحنات في رالي داكار 2020 (بعد المرحلة الثانية)
1. سيارهي فيازوفيتش (بيلاروسيا) ماز 7 س 29 د 52 ث
2. ديمتري سوتنيكوف (روسيا) كاماز +04 د 20 ث
3. أندري كارغينوف (روسيا) كاماز +07 د 12 ث
المراكز الثلاثة الأولى في سباق الدراجات الرباعية (الكواد) في رالي داكار 2020 (بعد المرحلة الثانية)
1. إغناسيو كاسالي (تشيلي) ياماها 9 س 03 د 44 ث
2. رافال سونيك (بولندا) ياماها +09 د 09 ث
3. جوفاني إنريكو (تشيلي) ياماها +23 د 08 ث
إقتباسات
توبي برايس: "اقترفت خطأً ملاحياً على مسافة ستين كيلومتراً من الانطلاق، وكذلك فعل ريكي (برابك) الذي كان خلفي. باستثناء ذلك كان كل شيء جيداً. ليس الأمر سهلاً، ومن الصعب دراسة كل التعليمات بسرعة مع التغييرات التي طاولت كتيّب الطريق والتي علينا جميعاً أن ننكب على تحليلها. التركيز مهم جداً على الطريق، ولدينا عشرة أيام لتعويض ما قد نكون خسرناه اليوم."
سام ساندرلاند: "أمامنا مرحلة سوبر ماراثون لذا علينا أن نحاول الحفاظ على الدراجة بأفضل الطرق. استعملت المكابح الخلفية كثيراً اليوم، لذا اغتنمت الفرصة لتبديل بطانة الفرامل الخلفية بسرعة. كان هذا اليوم يوماً طويلاً أيضاً مع متغيّرات كثيرة في المسار. أبذل كل ما في وسعي للحفاظ على وتيرة مستقرة طوال السباق."
لوتشيانو بينافيدس: "أحرزت مركزاً بين الخمسة الأوائل في المرحلة، وأنا سعيد فعلاً لوتيرتي في السباق هنا في السعودية. استمتعت كثيراً بمرحلة اليوم، باستثناء جزء واحد فقط كدت أتعرض فيه لحادث. من حسن الحظ أنني تفاديت الحادث وأنا بخير وكذلك الدراجة".
ماتياس فالكنر: "بدا في البداية وكأننا نتجه نحو يوم رائع. كانت الملاحة صعبة، وكنت على امتداد أكثر من مئة كيلومتر أفتتح المسار بنفسي بعدما تمكنت من اللحاق بدرّاجي المقدمة. كنت سعيداً بسرعتي وأدائي، ثم نجح بعض السائقين الآخرين في اللحاق بي، قبل أن تزداد الصعوبة بسبب الغبار الكثيف."
جينيال دو فيلييه: "من المؤكد أن الأمور سارت بشكل أفضل بكثير بالنسبة لنا اليوم مما كانت عليه أمس. حاولنا أن نضغط قدر الإمكان صباحاً، ولم تكن المرحلة بصعوبة يوم أمس، لكنها كانت معقدة كثيراً على صعيد الملاحة. ألكس (هارو، الملاح) قام بعمل جيد جداً. ومن خلال هذا النتيجة ها نحن نعود إلى المنافسة."
ستيفان بيترهانسل: "كان اليوم غريباً بالنسبة لنا. في بعض الأوقات شعرنا بأننا نمتلك المسار، وأننا على الطريق الصحيح وكل شيء يسير على ما يرام. ولكن بعد بضعة كيلومترات تهنا وكان علينا أن نعود أدراجنا. هذا الخطأ الكبير الذي ارتكبناه كلّفنا حوالى عشر دقائق. عانيت كذلك من مشكلة في عجلة القيادة قبل حوالى خمسة كيلومترات من نهاية المرحلة."
ناصر العطية: "ثمة مكان تاهت فيه السيارات الخمس الأولى كلها، والملاحة صعبة للغاية في هذا الرالي. وكان علينا بعد ذلك أن نهدّئ وتيرتنا ونواصل تقدمنا بمزيد من الحذر. وحاولنا أن نضغط حيث استطعنا، لكننا ولسوء حظنا عانينا مجدداً من انثقاب ثلاثة إطارات. السباق صعب للغاية، ولكنْ هذا ما يجب أن يكون عليه في داكار."
كارلوس ساينز: "كثرت التحديات في هذين اليومين الأولين. مرحلتان صعبتان للغاية من داكار. عانينا من التقلبات طوال الرالي حتى الآن. أنجزنا مرحلة حسنة اليوم، لكننا أضعنا الطريق على مقربة من النهاية. ما زلنا على تماس مع الصدارة وهذا ما يعطيني اندفاعاً مع انتقالنا إلى مرحلة الغد."
تشاليكو لوبيز: "كنا أسرع في الجزء الثاني من المرحلة الخاصة. قام ملاحي بعمل رائع في الجزء الأخير من الطريق الذي لم يكن سهلاً. وهناك تمكنّا من تحسين نتيجتنا بشكل كبير."
سيريل ديسبريس: "كانت انطلاقة المرحلة جيدة فعلاً بالنسبة لنا. كان مايك (هورن) مذهلاً. خوض السباق إلى جانبه كان بمثابة ركوب حصان جامح لا يريد سوى الانطلاق بسرعة. ارتطمنا لسوء الحظ بصخرة ما أدى إلى تعطل نظام تبديل الإطارات. أمضينا ست دقائق لإصلاح هذا الأمر لنتمكن بعد ذلك من رفع السيارة. حاولنا تصليح الإطار، لكننا لم ننجح كلياً".
ديتمري سوتنيكوف: "كان التخطي صعباً جداً اليوم بسبب الغبار الكثيف. عليك أن تكون حذراً وتتجنب الاقتراب كثيراً من المنافسين الآخرين في المرحلة نظراً إلى أن الغبار الكثيف أثر سلباً على الرؤية. تاه كثيرون في أجزاء مختلفة من المرحلة، وكانت الملاحة التحدي الأبرز طوال اليوم. أظن أن على الملاحين التركيز على كتيّب الطريق في داكار هذا حتى نهاية كل مرحلة."
إغناسيو كاسالي: "كانت مرحلة جيدة أخرى بالنسبة لي، أبطأ بعض الشيء من يوم أمس، لكنها بقيت صعبة مع ذلك. كنت أفتتح الطريق لدراجات الكواد وكان كتيّب الطريق مليئاً بالتحديات. أنا سعيد لما تؤول إليه الأمور حتى الآن، وما زال الطريق طويلاً أمامنا."