-->

العزوني يكتب - دول عربية واسلامية تفتح أبوابها للنتن ياهو

24 كانون2/يناير 2019 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز كتب -  أسعد العزوني
كيس النجاسة حسب تعريف الحريديميين الأصوليين التوراتيين النتن ياهو ليس ساحرا ولا يمتلك القدرة على فتح أي باب بمفرده ،لأسباب عديدة اهمها عجرفته وتعنته وتعاليه ،وقد ايناه كيف تعامل مع رئيسي أكبر دولتين في العالم وهما امريكا إبان حكم الرئيس أوباما ،وكيف وجه له افهانات إبان زيارته لمستدمرة إسرائيل ،ولم يرافقه حتى سيارته الرئاسية ،بل أشار له بيده إلى الكراج،وهذا تصرف دبلوماسي فج ينم عن غباء ،اما الحالة الثانية فهي عندما زار موسكو قبيل التدخل العسكري الروسي في سوريا ،إذ صافح الرئيس بوتين وهوجالس ،وهذه نقيصة أخرى.
لكننا ورغم ذلك نجد هذا النتن ياهو المركوه دوليا ،يقتحم بعض  العواصم العربية والإسلامية علانية ،ويعقد القمم مع حكامها ،لينجو بنفسه من العقاب بسبب تهم الفساد التي تلاحقه وزوجته المبذرة،وعندما ضيقوا الخناق عليه ،زار مسقط وإلتقى بالسلطان قابوس، وقبل يومين زار تشاد وعقد قمة مع رئيسها إدريس ديبي ،وأعلنت  وسائل اعلامية نقلا عنه ان محطته الإفريقية الثانية ستكون جمهورية مالي الإسلامية ،والتي تبلغ نسبة المسلمين فيها اكثر من 90 % ،ويبدو أن المسبحة العربية الإسلامية فرطت .
إلى ذلك دعت المبادرة  المشؤومة إلى جر الدول العربية والإسلامية وعددها 57 دولة إلى التطبيع مع إسرائيل  وفتح كافة فضاءاتها الجوية والبحرية والأرضية أمامها .
ها هو السودان يحترق  لأن الرئيس البشير رفض التوجيهات الخليجية للتطبيع مع مستدمرة الخزر في فلسطين وغيرها من العربان مما ساهم في محاصرة بعضا من الدول العربية اقتصاديا .