-->

العمرو يكتب - كيف رد جلالة الملك على الميكانيكي"أبو عرب " ؟

31 كانون2/يناير 2019 K2_ITEM_AUTHOR 
الرعد نيوز كتب -  الدكتور قاسم العمرو 
الزيارات الملكية للمحافظات الأردنية أو أثناء تفقده الدوائر الرسمية في العاصمة عمان، تحمل دائما الكثير من الاشارات والرسائل، منها الاطلاع على سير العمل، وتفقد الملك لإحوال الناس وملامسة همومهم ومشاكلهم والتواصل الإنساني معهم، وفي ذلك فوائد كثيرة، ومنها الرد على المشككين واصحاب الاجندات غير الوطنية الذين لا يريدون لهذا الوطن إلا الشرور، ومنها التأكيد على سلامة النهج والطريقة التي يتعامل بها جلالة الملك مع أبناء شعبه، والفائدة الاخرى إظهار مدى ولاء الناس لقيادتهم وحبهم لبلدهم وبالتالي حبهم للقائد ولا  أعتقد ان أحداً أجبر الناس للوقوف في طوابير المستقبلين لجلالته فالزيارات لها أبعادها الوطنية وهي ليست للعرض وليست روتينية بل وطنية تحمل معاني سامية كقلب جلالة الملك. الرسالة الاخرى التي يريد دائما الملك إيصالها للمواطن قبل المسؤول أن المهنة مهما كانت فهي شريفة ولا تنتقص من كرامة الانسان وقيمته، بل على العكس هي مصدر رزق شريف يباركه الله لانه مجبول بالتعب والعرق، وإن العامل هو ملح الارض الذي يسعى بكل ما أوتي من قوة لكسب قوته من عرق جبينه. ففي  كل مرة يُسطر جلالة الملك درسا جديداً بالغ التأثير بإنسانيته ومودته وطيبة قلبه، فما أن سمع جلالته بقصة عامل الوطن الذي يقوم بتنظيف شوارع العاصمة من مخلفات المواطنين الذين لا يحترمون البيئة، عندما تابع هذا العامل، مباراة منتخبنا الوطني في دورة الالعاب الاسيوية في ليلة ماطرة من خلف زجاج  أحد المقاهي والمطر يبلل ملابسه ولكنه أصر على المتابعة، هذا المشهد انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فتفاعل معه جلالة الملك وأمر باستضافة هذا العامل ليتابع المبارة الثانية لمنتخبنا في بيته بيت كل الاردنين. وفي زيارته امس للرمثا بوابة الاردن الشمالية، ينقلنا جلالة الملك مرة أخرى الى مشهد أبوي أنساني صادق ، فعند مشاهدته لافته على باب أحد الكراجات تصليح السيارات للمواطن وليد الشقران"أبو عرب" كتب عليها كلمة ترحيبية بجلالة الملك، فما أن رأى جلالته  اللافته أوقف موكبه ليأمر مرافقه بدعوة الميكانيكي أبو عرب لمرافقته، وتناول طعام الغداء مع الملك على نفس الطاولة، هذه الرسائل ليست دعائية ولكنها ذات بعد إنساني فريد، يتحلى به جلالة الملك على الرغم من ارتباطاته ومشاغله إلا أنه لا ينسى ابدا أن يكون قريبا في كل المناسبات من شعبه بالكلمة والفعل...حفظ الله الملك  وحمى الوطن وشعبه من كل مكروه.