-->

العمرو يكتب - حتى لا يتكرر الخطأ ..هل نستفيد من درس عنجرة؟

19 شباط/فبراير 2019 K2_ITEM_AUTHOR 
 
الرعد نيوز كتب  الدكتور قاسم العمرو
-  المؤسسة الامنية وعقيدتها وقوانينها لا يجوز  المساس أو الاقتراب منها واحترامها واجب كما لا يجوز ان تحمي هذه المؤسسة أي فرد منها يتجاوز القانون أو لا يحسن تقدير الموقف، كما يجب ان تقترن المسؤولية بالمساءلة حتى نخفف من الاخطاء كلما كان ذلك ممكناً،حالة النقد والمراجعة حالة صحية ويجب تقبلها أما الاساءة بقصد النيل من كرامة المؤسسة الامنية فهذا مرفوض، في كل دول العالم المتحضر هناك من يتحمل الخطأ حال ارتكابه بكل شجاعة وإقدام وهذا ينعكس على أداء المؤسسة بالاحترافية والمرونة والقدرة في الحفاظ على المكانة التي تحتلها في نفوس ابناء المجتمع.  نحن في الاردن  نقدر الادوار التي تقوم بها مؤسستنا العسكرية والامنية، وحالة الضغط التي يعمل تحتها عناصر الامن خصوصا عند حدوث بعض الاشكاليات الاجتماعية، ولا ننكر بل ونفخر بان ندفع بتصفية خصوم الوطن عندما يتعلق الامر بالحوادث الارهابية، وقد تابعنا وشاهدنا الموطنين وهم يقفون كالبنيان المرصوص خلف الاجهزة الامنية وهي تصفي عناصر الارهاب في خلية الكرك والسلط واربد بل العكس كان المواطن هو السند والعون في تقديم المعلومة والتضحية في مواجهة من يهدد امننا الوطني، لكن عندما يتعلق الامر بسوء تقدير موقف كحالة احتكاك بين دورية شرطة ومواطن على طفاية أو رخصة سوق منتهية كان يجب ان لا تكون النتيجة كما شهدنا في عنجرة هذه القرية الوادعة على سفح جبل عجلون والمتميزة بعناصر اللقاء والتآخي الحقيقي بين المواطنين وترفد اجهزتنا الامنية بخيرة شبابها، كما لا يجوز لرواد التواصل الاجتماعي والاعلام الرسمي استباق الاحداث ومحاولة التجييش او خلق الاعذار لسوء تصرف سواء من المواطنين أو رجال الامن، جهاز الامن العام مؤسسة بيروقراطية تضم الالاف من أبناء الوطن، مثلما تقوم بتنفيذ القانون وحماية أمن المجتمع تقوم بدور اجتماعي واقتصادي بالتخفيف من البطالة، وكونها الاكثر احتكاكا بالمواطن يجب ان تكون الصورة ناصعة لا تشوبها شائبة ويجب العمل على تأهيل العناصر الاكثر احتكاكا مع المواطن للتخلص من أي سلوك سلبي، بالتالي الشرطي انسان له مشاعر يمرض ويتعرض للضغوط النفسية والعائلية والاقتصادية، وقد يكون مستفز احيانا ، وهذا يمكن التغلب عليه من خلال الشراكة المجتمعية والانفتاح الحقيقي بنقد الاخطاء التي يتم ارتكابها، والقصد تحسين الاداء لينعكس ذلك على المجتمع كله باحترافية العمل والاداء وحتى لا تتكرر حادثة عنجرة.  حقيقة لا يعجبني اسلوب التهديد على الرغم من مطالبتي الدائمة من تخليص المجتمع من كل الاشرار اينما كانو لكن من خلال المعلومة الدقيقية، ما حصل في عنجرة قد يتكرر إذ لم نحسن تقدير الموقف ومراعاة ظروف  الناس والحالة النفسية التي يعيشها الشباب مع تفشي البطالة خصوصا في الاطراف وانتشار آفة المخدرات وازدياد عدد المتعاطين. رجل الامن هو خط الدفاع الاول عن المواطن ويجب العمل الفوري والدؤوب لابراز الحالة الصحية والسليمة في تعامله مع المواطن، وخصوصا ما يحصل مع نقاط التفتيش المنتشرة على الطرقات في المملكة وان يكون الحس الامني حاضراً دائما..ومن الاخطاء المرتكبة التي نشاهدها مثلا ايقاف اكثر من سيارة من قبل رجل امن واحد وهذا خطأ لكنه يُمارس، ايضا الطريقة التي يتم بها طلب الرخص او الاثبات البعض وليس الكل لا يتعامل بأسلوب لائق، هناك أمثلة كثيرة تدلل على أخطاء فردية إذا ما ذُكرت فهي بالتأكيد ليست نقدا للجهاز ولكنها نقد لسلوك فردي لشخص لا يحترم التعليمات الصادرة له من الجهاز لتطبيقها في التعامل مع المواطن...ارجو ان تكون رسالتي وصلت ونحن نعلم احترافية ومهنية اللواء فاضل الحمود مدير الامن العام الذي يعمل جاهدا لتعزيز مكانة الامن العام في نفوس المواطنين.. حفظ الله الوطن وقائده من كل مكروه.