-->

ترمب عبد الصهاينة ... د. بسام العموش

25 آذار/مارس 2019 K2_ITEM_AUTHOR 

لا يختلف اثنان عاقلان أن صورتك غير مريحة وكلامك قبيح وتحديك للناس مدفوع الثمن . أنت لا تجد من يهنئك على تصريحاتك الهوجاء سوى واحد نتن لأنكما على نفس النهج " الكراهية والحقد والجدار والنهب والسلب " . من أنت حتى تتجاوز على الحقائق ؟ أنت لا تتحدث كرئيس لدولة عظمى بل كرئيس عصابة تبيع السلاح وتخالف القانون الدولي . كل العالم يعرف أن الضفة الغربية ومنها القدس قد احتلت عام 1967م ، ويعرفون كذلك أن الجولان أرض سورية بل حتى أنت لم تستطع أن تقول إن الجولان أرض إسرائيلية لكنك قلت هي أرض ضرورية لإسرائيل !! من يحدد الضرورة؟ لو قالت المكسيك إن بعض المساحات الأمريكية ضرورية لها فهل تقبل ؟ لو قالت كندا إنها تحتاج الى جزء من أرض الولايات المتحدة فهل تقبل يا ترمب ؟ . مهما قلت يا ترمب لا يجد قولك من يسمع له سوى نتن وكل عنصري انتهازي منتم لعصابة من العصابات . 
إن وجودك في البيت الأبيض هو عنصر توتر عالمي لأنك تغير الحقائق وتتجاوز على الحقوق مستغلا" حالة الضعف العربي والاسلامي !! ولكن يغيب عن بالك أن حالة القوة أوالضعف لا تستمر . فقد كانت بريطانيا العظمى ، وكان الاتحاد السوفييتي وكان الرومان والفرس والآشوريون و البابليون والفراعنة وكلهم ذهبوا وأنت ونتن ستذهبان الى صفحات التاريخ الأسود المشين ولن يكون العرب والمسلمون هم الخاسرين وحدهم بل ستخسرون كما نخسر لأن الأرض مكانها واللص موجود وحامي اللص موجود لكن صاحب الحق موجود ويطالب به وأذكرك بأن الشهيد عمر أبو ليلى لم يحضر الحروب ولا رأى الهزائم لكنه علم مع حليب أمه أنه صاحب حق وأنه وُلد لاسترجاعه وأن دمه فداء لبلده ودينه وأمته . 
أنت يا ترمب مجرد واحد جالس على الكرسي وستغادر وعندنا قناعة أن كثيرين من الأمريكان لا يقولون بما تقول وسيعملون على إخراجك من البيت الأبيض في الوقت المناسب إذ لا يليق برئيس الولايات المتحدة أن يتحول الى تاجر سلاح أوالى مساند لسرقة أراضي الشعوب أو إلى شخص ينشر الكراهية في مجتمعه وهو يعلم أن هناك الملايين من المسلمين الأمريكيين الذين لهم نفس الحقوق التي تتمتع بها يا ترمب .