-->

الهياجنه يكتب - نهاية زعامات عربية.

11 نيسان/أبريل 2019 K2_ITEM_AUTHOR 
 
الرعد نيوز - كتب محمد الهياجنه 
- لاندري الحكمة من بقاء العربي على كرسي مصاب بوهن كرسي فاقد الشرعية كرسي حطم الحرية العربية لتبقى اسيرة العبودية.
سنوات تتحول حياتهم لجحيم مطاردين او مشردين او مقبورين نهايات لا تستحق  الحسافة بين ماضي تعيس وحاضر  رخيص؟؟ 
سقوط عروش  كانت  على شكل طاوؤس  تتهاوى  بنكشة دبوس لا ندري هي بالونات فارغة . ياعيب والله.
والعربي كان بكابوس عاش  البوس وهؤلاء بقصور يقال مثل حكايات الف ليلة وليلة  
والعالم من حول الأمة  تتقدم علم وزراعة وصناعة وحرية
 لا تجد لحاكم  قصور او منتجعات.
المسؤول عندهم موظف لخدمة المواطن.
وهو تحت السؤال.
عكس مسؤول العربي  المواطن خادم  لديه والوطن مزرعة للشللية؟؟؟
عالم خرج من دكان الجاهلية.
والعربي بالجاهلية بين ماضي كان قنديل للأمم..
وحاضر موشح بسواد ودماء وقتل ونهب وفساد اخلاق حتى الكرامة بمزاد...
منافقين كذابين لا نستحق الحياة والنهاية هاوية 
تتساقط دكاكين الأمة. 
للهاوية وما ادراك ما هي الهاوية 
لا تثريب عليكم ياخير امة أخرجت للناس بالأخلاق والسلام والتسامح.
وأمة اليوم تعيش على هوامش الامم  لا تمتلك الارادة
 او الحرية  ببساطة قطعان هنا وهناك تعيش بكروش.
لا حسافة عليك  يا زمن ولا ندامة
اللهم على المنافقين. قبل الأعداء
حمى الله مملكتنا وقيادتنا.