-->

حازم قشوع يكتب .. كلنا السعوديه

15 أيار 2019 K2_ITEM_AUTHOR 

الرعد نيوز - كتب  الدكتور حازم قشوع

- قد يتباين ابناء الارض الواحد فى وجهات النظر حيال بعض السياسيات وقد تتقاطع توجهات قاده الامه فى اجتهادات مسار وليس فى  المسيره الواحده  لكن اذا ما تعرضت السعوديه لايه عدوان ايا كان مصدره او وقع على ارض الحرمين اذى من ايا كان  فان الاردن لن يكون الا السعوديه والعدوان الذى يقع على السعوديه او ايه دوله خليجيه  ستعتبر الاردن هذا العدوان كانه واقع عليها وستتعامل معه وفق  هذا  المنطلق .

هذا هو موقف الاردن الرسمي كما  يمثل النبض الشعبى للكل الاردنى ،فان الاردن الذى انطلق من على اساس فكر عربي نير ونهج عروبي قويم لن يكون الا مع حمايه المقدرات العربيه التى تحافظ على الوجود العربى دورا ورساله ، نهجا ومكانه
كما ان الاردن الذى وقف بكل ما يملك من طاقات وسخر كل امكاناته لحمايه اولى القبلتين وثلاث الحرمين فى القدس لن  يكون الا مع ثابته فى الوقوف مع المملكة العربية السعوديه لما لهذا الثابت  من اهميه فى حمايه العمق العربى وفى الدفاع عن البقعه الاطهر والمكان الذى فيه بيت الله واشراف الامه ومهد رسالة مجدها بشعبها الخير المعطاء وقيادها الحكيمه كما يعتبر  دول الخليج العربى كافه والامه العربيه .

ولان السعوديه تعتبر العمق الاستراتيجى للدوله الاردنيه
فان الدفاع عن السعوديه يعتبر فرض واجب تمليه  المبادىء العربيه الذى انطلق الاردن برسالته من أجلها لذا جاء القرار الرسمى واضح لا يقبل التأويل ضمن الاطار الاستراتيجى من  المفهوم العام مهما حملت  مالات المشهد القادم من تداعيات قد تفرضها الارهاصات الاقليميه والتى يبدوا انها  تنذر بواقع قادم ان لم تحسن الاطراف المحوريه فى الاقليم من استدراك اللحظه التاريخيه والكف عن سياسيه التمدد الاثني لزعزعه مناخات الاستقرار فى المنطقه بما فيها عدم التدخل فى الشأن الداخلى العربي .

حمى الله السعوديه من كل مكروه وعز الله رايه التوحيد وحقق امال الامه بالوحده لمجابهه التحدى القادم الذى تفرضه متغيرات اللحظه التاريخيه التى نعيش .

فان الامه امام تحديات كبيره ومسبرتها قد تمر بمنعطفات خطيره وان صمام الامان فى هذه اللحظات التاريخيه يكمن فى تعزيز مناخات الوحده وتعظيم درجات التشارك لتوحيد الصف والموقف وهذا ما دعا اليه مرارا جلاله الملك عبدالله الثانى فى توحيد بوصله الاتجاه الذاتى خدمتا للامه وقضاياها وصونا لدورها لنتمكن من تحويل المنعطعات الامنيه  الى منطلقات  سياسيه  وبما يعزز من مكانه الدور المحورى للنظام العربى وياكد من قدرته عن الدفاع عن مكانته وقضاياه .وهو ما يجعلنا نقول والسعوديه تتعرص لاعدوان اننا كلنا السعوديه .
الدكتور  حازم قشوع
الامين العام لحزب الرساله الأردني.