-->

ظاظا تكتب - كلمات بحق جلالة الملكة رانيا العبدالله

17 تشرين1/أكتوير 2019 K2_ITEM_AUTHOR 
 
 الرعد نيوز - كتبت  الدكتورة نور ظاظا
-- رداً على ما كتبته جلالة الملكة رانيا العبدالله حفظها الله ورعاها ام الحسين ولي عهد الأردن اما بعد … سيدتي ومولاتي لقد قرأت المقال الذي كتبتيه والذي كانت فيه الكلمات الصادقه النابعة من القلب وهو الأسلوب الذي تعودنا به عليكي في مخاطبة أبنائك وبناتك من شعب الأردن الحبيب ولقد لمستٌ مدى التأثر والمرارة الذي تشعرين به مولاتي من جراء التشكيك والجحود الذي يقابل به البعض عملك العام وتفانيكي في خدمة المجتمع المحلي لهذا الوطن والمجالات الهامة التي تؤثر على تقدم المجتمع مثل التعليم والمرأة والطفل وغيرها من المشاريع العامة التي تقومين بها خدمة للمجتمع… سيدتي ان الإنكار والجحود الذي يقابل به البعض عملك وتعبك في خدمة المجتمع لن يقلل من أهمية هذه المشاريع والتضحيات التي تقومين بها ولن ينال من عزيمتك وتصميمك الصادق في حب هذا البلد وخدمته وان الغالبية العظمى من أبناء وبنات هذا الوطن يقدرون عاليا ويثمنون التضحيات التي تقومين بها والساعات الطويلة التي تقضينها في خدمة المجتمع في سبيل الارتقاء به نحو مستقبل أفضل وتعليم راقي له مستقبل زاهر نحو طلاب هذا الوطن وانه يا سيدتي وكما تعلمين فإنه لا بد من وجود أعداء للنجاح وحاقدين هدفهم الأول تخريب كل عمل صادق وناجح يهدف إلى خدمة العامة من الناس لذلك اسمحي لي بأن أقول لكِ أمضي وسيري كما تعودنا عليكِ ولا تلتفتي إلى الابواق الناعقة والتي تهدف الفتنة وتعطيل المسيرة والانتقاص من كل عمل نافع وأمضي يا مولاتي بجانب سيد المسيرة والراعي الأول لاردننا الحبيب جلالة الملك عبدالله بن الحسين حفظه الله ورعاه وحفظ ال هاشم جميعهم لكِ كل المحبة والتقدير وكل الدعم لكِ مولاتي من كل الاردنين الشرفاء الذين يعشقون أرض الأردن وتراثها وترابها معكِ انت وجلالة الملك ابا الحسين رعاكم الله ووفقكم لما فيه خير لهذا الوطن الغالي