-->

الشريف يكتب - شرعنة المستوطنات وصفقة القرن

27 تشرين2/نوفمبر 2019 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز - كتب نوفل الشريف
--- بعد إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن صفقة القرن الموعودة للسلام في الشرق الأوسط  توالت الأحداث والقرارات الصهيوامريكية 
من نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس ومن قبلها إعلان يهودية الدولة ومن بعدها شرعنة الاستيطان والتلويح بضم الجولان وغور الاردن .
كل تلك الخطوات تلخص حالة قادمة ليس فقط إستحالة إقامة دولة فلسطينية مستقلة بل إنكار وجود شعب فلسطيني له وطن وأرض محتلة
الانقسام الفلسطيني والتخاذل العربي اوجد حالة مثالية للوبي الصهيوني في العالم أجمع للصمت والتآمر  على الشرعية والقانون الدولي.
والرهان الرابح  للصهاينة هو ردود الفعل العربية والإسلامية ليس على مستوى الحكومات فقط بل الشعوب أيضا
لا تتعدى ردود الفعل  أسلوب الفزعات والتنفيس بخطابات وكتابات لا تساوي ثمن  حبر طباعتها.
وعلى هذا الحال
القادم أبشع وامرّ
تتحول القضية الفلسطينية من قضية سياسية عادلة
الى قضية إنسانية  تتعاون من أجلها قوى الشر وقوى الخير مجتمعة أصحاب الأهداف الخبيثة وأصحاب النوايا الطيبة، عنوانها ترانسفير إلى جهات الأرض الأربعة  وتبقى الجهة الخامسة إلى السماء كل من يفكر في المقاومة.