-->

انطلاق ملتقى النساء الكاتبات في الجامعة الأمريكية بمادبا

28 آذار/مارس 2019 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز -
أقامت الجامعة الأميركية في مادبا وبالتعاون مع السفارة الأميركيّة في الأردن، ملتقى النساء الكاتبات  بحضور الدكتور بيتر نايسلر الملحق الثقافي في السفارة الأميركية في الأردن وذلك احتفالاً بيوم المرأة وتكريماً للنساء الأردنيّات المبدعات والتعرّف إلى تجاربهنّ الملهمة. افتتح اللقاء كلّ من الدكتورة وفاء الخضرا عميدة كليّة اللغات والاتصال في الجامعة الأميركيّة في مادبا والدكتور بيتر نايسلر الملحق الثقافيّ في السفارة الأميركيّة في عمّان، مضيئين على أهميّة اللقاء وعلى منجز الكتابة والإبداع النسائيّ في الأردن. وجاءت الجلسات في محاور ثلاثة، الأوّل منها حول القصّة القصيرة الأردنيّة، وتكلّمت فيه كلّ من الكاتبة ليلى الأطرش والكاتبة هيفاء أبو النادي حول تجاربهنّ في برنامج التبادل الثقافيّ والإقامة الأدبيّة في الولايات المتحدة، واستذكرت الدكتورة عبير دبابنة مديرة مركز دراسات المرأة في الجامعة الأردنيّة الدكتورة الراحلة رولا قوّاس وجهودها في إطار دراسات المرأة  وترجمة قصص الكاتبات الأردنيّات، وأدار الجلسة الروائيّ والناشر إلياس فركوح. المحور الثاني كان عن كتابة السرد العام، وأدارته الدكتورة أماني السرحان  من مركز دراسات المراة في الجامعة الأردنيّة، وتحدّثت فيه الأستاذة منى صويص عن تجربتها في هذا النوع من الكتابة عبر كتابها الجديد أصوات من الأردنّ والذي صدر باللغة الإنكليزيّة العام 2018، كما تحدّثت المعماريّة والفوتوغرافيّة إيمان حرم عير سرد بصريّ عن مجموعة من الثيمات تخصّ التغريبة الفلسطينيّة، وتبثّ قصصاً تجمع الشخصيّ إلى العامّ والفرديّ إلى الجماعيّ، في حين تحدّثت الدكتورة شهلا العجيلي أستاذة الأدب العربيّ الحديث والدراسات الثقافيّة في الجامعة الأميركيّة في مادبا عن السرود الجماهيريّة من منظار جماليّ، وتعرّضت في ورقتها إلى تجربتها في تحويل الحكاية الشعبيّة أو العالميّة إلى قصّة بمعايير حداثيّة.
أمّا المحور الثالث الذي أداره الدكتور أكرم الديك أستاذ في الأدب العالميّ ودراسات ما بعد الكولونياليّة في الجامعة الأميركيّة في مادبا فضمّ مجموعة من الكاتبات الواعدات في حقول الشعر والسينما والقصّة والرواية، قدّمن فيه بعض تجاربهنّ المكتوبة، وهنّ الشاعرة مديحة بطاينة والسينمائيّة زين دريعي، والقاصّة إيميلي الشمّاع ، إلى جانب شادية أبو نعيم ونور باكير الطالبتين في الجامعة الأميركيّة في مادبا، كما قدّم الدكتور الديك لمحة عن تجربته في كتابة تذكارات النزوح والارتحال.