-->

صلحة عشائرية بين الطوره والدعاسين في الشوبك

04 تشرين1/أكتوير 2019 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز -  ياسين الهباهبه
توجهت جاهة عشائرية كبيرة  من  شيوخ ووجهاء من ابناء الشوبك ومحافظة معان والباديه الجنوبيه ومختلف مناطق المملكه الى مضارب عشيرة الدعاسين في مثلث
الشوبك حيث كان في استقبالهم جمع خفير من ابناء عشيرة الملاحيم  والدعاسين
حيث بدء اللقاء بآيات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ جهاد الطوره وبعدها قدم  ياسين الشخيبي كلمة رحب فيها بهذا الجمع الكبير الذي جاء لاصلاح ذات البين بين عشيرة الطوره وعشيرة الدعاسين التي فقدت
ابنها المرحوم فراس بن سلمان الدعاسين
وذكر السيد ياسين الشخيبي اهم الميزات لعشيرة الدعاسين التى اسقطت اكثر من 7 قضايا للدم كما بين ان الاصلاح بين الناس ورأب الصدع ولملمة الجراح هي من ديدن هذه العشيره الكريمه
وبعدها قدم فنجان القهوه لكبير الجاهه الدكتور عبد القادر الطوره والذي بدء بالترحم على  روح الرحوم فراس الداعسين وان هذه الجاهه جاءت طالبة منكم الصلح والطيب والكرم والجود في هذه القضيه
كما اشار د. الطوره باننا جاهزون لمطالبكم وطالبين كرمكم وبعد اخذ الحديث نيابة عن اهل الدم عشيرة الداعسين الشيخ محمود اسماعيل الدعاسين والذي رحب بالجاهه الكريمه ذاكرا بعض تفاصيل الحادث الذي ادمى قلوب
العشيره واهل الشوبك طالبا في حديثه اعطاء الحق العشائري في العطوه المنسيه والتى تقدر قيمتها ب30000 الف دينار
حيث قدم كفيل العطوه عدنان الشخيبي شيكا بهذا المبلغ
وبعد ذلك بدء وضع فنجان القهوه للمره الثانيه لبحث قضية قتل المرحوم فراس
الدعاسين حيث قدم كبير الجاهه الطلب مرة ثانيه طالبا الصلح والعفو وكلها من شيم الرجال
كما اشار كبير الجاهه د. الطوره باننا نطلب الطيب منكم والكرم وهي ليست بغريبه على عشيرة الدعاسين وكلنا امل ان يجد طلبنا جل اهتمامك لانكم شيوخ
اجلاء ورجال كرماء وما توانت خيلكم عن ركب النشاما وما عرفت سيوفكم اغمادها يوم الوغى ثم وجه كبير  عشيرة الدعاسين الشيخ محمود اسماعيل كلمته للجاهه والتي حملت في طياتها حكم الشرع والقصاص في قضايا القتل
وحجم الاضرار التى لحقت باهل المرحوم فراس الدعاسين وبعض التفاصيل التي رافقت هذا الحادث الاليم وبعد ان اخذ الحديث عدد من الشيوخ
حيث تم التاكيد على طلب كبير الجاهه طالبين الصفح والتسامح والعفو مؤكدين على  انها من شيم الرجال وان  عشيرة الدعاسين صاحبة هذه الصفات العظيمه.
وبعدها طلب كبير عشيرة الدعاسين من عشيرة الطوره كفيل للوفا حيث تقدم لذلك حسن عطوه الطوره
والذي طلب منه تقديم شيك بقيمة 100000 الف دينار
باسم  "محمود اسماعيل الدعاسين" وبعد ذلك تم كتابة صك الصلح والذي بين فيه اسقاط الحق الشخصي اكراما لله ورسوله والملك والجاهة الكريمة  وبكفالة كفيل الدفا خالد جبريل الدعاسين
وكفلاء الوفاء كل من عدنان الشخيبي وحسن عطوه
وبعد ذلك طلب من الدمويه السلام على  عشيرة الدعاسين
وبهذا يكون ابناء الشوبك وشيوخ ووجهاء محافظة معان والباديه الجنوبيه قد اسدلوا الستار على  هذه القضيه التى ادمت القلوب بحضور مندوب الأمن العام