-->

انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الرابع عشر لأمراض وزراعة الكلى

25 نيسان/أبريل 2019 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز -
مندوبة عن سمو الأميرة منى الحسين، رعت سمو الأميرة سناء عاصم، مساء أمس في فندق الرويال  فعاليات المؤتمر الدولي الرابع عشر للجمعية العربية لأمراض وزرع الكلى، والمؤتمر الدولي الأردني السابع عشر للجمعية الأردنية لأمراض وزراعة الكلى والدورة التعليمية الثانية للرابطة الدولية لأمراض الكلى/أطفال، تحت عنوان "رعاية كبيرة للكلى الصغار".
ويناقش المؤتمر الذي يستمر أربعة أيام، تأثير الكلى على العظام وطرق الوقاية منها وأمراض الكلى وزراعتها عند البالغين والاطفال، وغسيل الكلى الدموي والبريتوني وارتفاع ضغط الدم وعلاقته بالكلى وطرق علاجه، وتأثير الكلى على العظام وطرق الوقاية منها.
ويشارك في المؤتمر 500 طبيب مختص من 17 دولة، تمثل: مصر، فرنسا، فلسطين، ألمانيا، الهند، العراق، السعودية، الكويت، لبنان، ليبيا، سلطنة عمان، السودان، سوريا، تونس والإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى المملكة المتحدة.
وقال رئيس الجمعية الأردنية والعربية لأمراض وزراعة الكلى رئيس المؤتمر، الدكتور محمد غنيمات خلال حفل الافتتاح إن إقامة المؤتمر في الأردن يتماهى مع انجازاته الكبيرة في مجال أمراض الكلى، ويأتي تقديراً للمكانة الطبية وأجواء الأمن والاستقرار التي تتمتع بها المملكة، بالإضافة لتقدير الكفاءات الطبية في الاردن وبخاصة في حقول امراض الكلى.
من جانبه، قال نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس إن الجمعية الأردنية لأمراض وزراعة الكلى إحدى أعرق الجمعيات الطبية المنبثقة عن نقابة الأطباء، وتضم في عضويتها أصحاب الكفاءات والقدرة والتميز والإبداع والذين كان لهم السبق في مواكبة التطور الهائل والمتسارع في مجال زراعة وعلاج أمراض الكلى.
بدوره، قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور رياض سعيد، إن المؤتمر سيحظى بأوراق عمل مهمة حول علم المناعة والتهابات الكبب الكلوية وسكري الدم ومضاعفاته على الكلى، إضافة إلى أحدث الأدوية للمحافظة على الكلى.
وألقى رئيس الجمعية الدولية لأمراض الكلى الدكتور فيفك جاب، وممثل الكلية الملكية البريطانية – أدنبرة الدكتور سونيل باهنداري، كلمة أثنيا فيها على المستوى الطبي المتميز في الأردن والسمعة العالية التي وصلت لها المملكة في مختلف حقول الطب وخاصة أمراض الكلى.
ويتضمن المؤتمر ورشة عمل بعنوان الموجات فوق الصوتية لأمراض الكلى وحلقة نقاشية حول تعزيز مسيرة التعليم الطبي المستمر .