-->

وزير الصحة يفتتح مستشفى عبدالهادي العام في عمان

05 آب/أغسطس 2019 K2_ITEM_AUTHOR 
 
الرعد نيوز  –
مندوبًا عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرّزاز، افتتح وزير الصحة الدكتور سعد جابر، مساء اليوم الإثنين، مستشفى عبدالهادي العام في عمان بحضور عدد من أعضاء مجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب، وعدد من الأطباء والمختصين في المجال الطبي والأكاديمي، ورجال الأعمال.
وقال الوزير جابر إن الأردن يشهد تقدمًا ملحوظًا في القطاع الطبي والسياحة العلاجية، تضاف إلى سمعة المملكة المتميزة في هذا القطاع الواعد.
وأشار إلى ان افتتاح مستشفى عبدالهادي يُعد مثالًا على نهضة القطاع الطبي في المملكة، ويجسد روح الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لافتًا إلى ان الوزارة تعمل بكامل قواها على توفير كافة السبل المحفزة لهذا القطاع.
وفيما يخص السياحة العلاجية، أكد الوزير جابر أن الوزارة تعمل على تسهيل مختلف الإجراءات منذُ وصول إلى المرضى إلى المملكة ومتابعتهم أثناء وجودهم على أراضيها وحتى الخروج منها.
بدوره قال مدير عام مستشفى عبدالهادي العام الدكتور سامر عبدالهادي، إن افتتاح المستشفى جاء استكمالًا لمسيرة العطاء، التي بدأها بمباركة كريمة من جلالة الملكة رانيا العبدالله عندما افتتحت المستشفى في عام 2002، حيثُ كان مخصصًا للعيون فقط.
وأشار إلى أن المستشفى لم يتوقف على مدار 17 عامًا، عن مسيرة التجديد والتطوير سواء على صعيد الخدمات الطبية أو المرافق اللوجستية، حيثُ تم تحديث وتطوير المستشفى بمبلغ 40 مليون دينار ليكون عامًا وشاملًا لمختلف التخصصات والمجالات الطبية.
وأوضح الدكتور سامر أن المستشفى صُمّم كبناء عصري وحديث ليكون صديقًا للبيئة، حيثُ استخدمت مواد مستوردة خاصة لتراعي الحفاظ على البيئة والتقليل من الكلف التشغيلية.
وبين أنه يترأس أركان المستشفى في بنائه الجديد، "الأجنحة والأجنحة الملكية"، التي جرى تصميمها بناءً على دراسة تلبي رغبات المرضى المختلفة، حيثُ تم وضعها في الطوابق العلوية المشرفة على العاصمة عمّان، إلى جانب غرف المرضى، التي توفر سُبل الراحة النفسية، حيثُ تم اختيار الألوان والإضاءة والأسرة والتصاميم والمساحات بما يتوائم مع راحة المرضى.
وأكد الدكتور سامر أن المستشفى طوّر عددًا من الأقسام الطبية واستحدث أخرى جديدة، كقسم العناية الحثيثة، وقسم قسطرة القلب، الذي جرى تجهيزه بأحدث جهاز قسطرة من شركة "فيلبس".
ولفت إلى أن المستشفى يولي أهمية خاصة لقسم المواليد والخداج، الذي يحتوي وحدات خاصة معزولة للعناية بحديثي الولادة، موضحًا أن المستشفى استحدث عيادة لعلاج الألم، ومركزًا للإخصاب والوراثة وعلاج العقم، وأدخل جراحات التجميل والسمنة، عبر أحدث الأجهزة لشفط الدهون ونحت الجسم بجهاز "الفيزر".
وأكد الدكتور سامر أن قسم طب وجراحة العيون في مستشفى عبدالهادي العام يُشكل النواة الأساسية للمستشفى، خاصة وأنه أصبح واحدًا من أهم مراكز طب وجراحة العيون في المنطقة، مبينًا انه تم تحديث قسم الأشعة، الذي تم ربطه بنظام "Pacs"، يمكن الطبيب المشرف على الحالة من الإطلاع على الصور الشعاعية من خارج المستشفى.
ويوّلي المستشفى، وفقًا لمديره العام، أهمية خاصة للمسؤولية المجتمعية من خلال العديد من الأنشطة الطبية كالعيادات المتنقلة، التي تصل إلى مختلف قرى وبوادي وأرياف المملكة، لتقديم العلاجات والأدوية المجانية، وإجراء مئات العمليات المجانية، بالتعاون مع الجمعيات الخيرية والتطوعية كحملة البر والإحسان، بقيادة الأميرة بسمة بنت طلال.
كما أكد الدكتور سامر ان المستشفى يطمح إلى أن يتصدر قائمة المستشفيات الأكثر أهمية على مستوى الدول العربية والمنطقة، وأن يكون مركزًا طبيًا جاذبًا لمختلف التخصصات النادرة والمطلوبة، وأن يُشكل عنصرًا جاذبًا للمرضى والزوار من مختلف الدولة العربية، بما يُعزز نظرية السياحة العلاجية التي يدفع المستشفى بكل ما يتميز به إلى تشجيعها وتعزيزها والاستثمار بها.
وأصطحب مدير عام المستشفى الدكتور سامر عبدالهادي وزير الصحة والضيوف في جولة على مختلف أقسام ووحدات المستشفى، وأطلعهم على أبرز الأجهزة الحديثة التي توفرها المستشفى، فضلًا عن الكوادر الطبية المدربة والمؤهلة على المعايير والممارسات العالمية، إلى جانب الخدمات المرافقة المتنوعة التي يوفرها المستشفى بجودة عالية للمرضى وزوارهم