-->

أمسية شعرية للشماسين وعشا في اتحاد الكتاب الأردنيين

26 تشرين1/أكتوير 2019 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز -
اقيمت في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين أمسية شعرية للشاعرين تيسير الشماسين و جمال عشا بحضور رئيس الإتحاد الاستاذ الشاعر عليان العدوان وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والعامة وجمع كبير من الأدباء والشعراء والأصدقاء والمهتمين في الشأن الثقافي والشعري قدم الأمسية الشاعر يوسف الفسفوس الذي قرأ سيرة الشاعرين الذاتية والأدبية وتداخل في التقديم ببعض اشعار الشاعرين وعناوينهما الشعرية..ثم تنقل في الوقت مقسما الأمسية على كلا الشاعرين بدأ بالشاعر تيسير الشماسين الذي قرأ العديد من عناوين قصائده الشعرية  تحت مسمى.. اجراس الحكمة التي تخصصت بشعر الحكمة القيمي الداعي لحسن الاخلاق والمنطق في تعامل الأنام بين بعضهم البعض
وقال في قصيدته..
يــــا أيُّــهـا الإنــسـانُ أنَّـــى تَـبـتَـغي
    فَــضـلاً ، و تُـبـخِسُ رَبَّــكَ الأَفـضـالا

لا تَـــرجُ دُنــيـاكَ الــغَـرورَ ، فَــواهِـمٌ
    مَــن عاشَ فـــي أحضــانِها مُخــتالا

هَل ذات يَومٍ قَــد عَلِمـتَ مِـنَ الوَرى
    مَــنْ طالَ أنـفـاسَـاً لَــهُ و خَيالا ؟!

مَـن لَـــم يَنَلْ مِـــــنْ أَمـــرِهِ أنفَاسَــهُ
    أَيَنالُ مِــنْ زَيـفِ الـدُّنا مــــا نَالا ؟!!

هٰذي هــــيَ الـدُّنـيـا فَــكُـلُّ مَـتـاعِـها
    إن لـــم يَـــزُلْ فَـلِـصـاحِبٍ قَـــد زالا

بِــالــلّٰهِ نُــؤمِــنُ و الـدِّيـانَـةُ مَــنـهَـجٌ
    و الـنَّـهـجُ يَـسـبِـقُ لِـحـيَـةً و سِـــدالا

جَــرُّ الـمَـغانِمِ و المَـكاسِبِ قَــد غَـدا
    بــاســمِ الــدِّيانَةِ حِــرفَــةً و مَجَـــالا

فَـاعرِضْ عَـنِ الـمَــرءِ الَّذي في دِينِهِ
    غـــايٌ لِـيَـبـلُغَ فـــي الـحَـيـاةِ مَــنـالا

و ابــذُرْ فَـخَـيرَاً إنْ بَــذَرتَ حَـصَدْتَّهُ
    أَجــرَاً وَ تَـكـسَبُ إنْ حَـصَدتَّ غِـلالا..
وقرأ ايضا عدة قصائد بمسمى هيفا..حنانيك يا صدر القضاء وزهرة ايار
وانتقل مقدم الامسية الى الشاعر جمال عشا الذي قرأ العديد من قصائده الشعرية التي تتناول القيم والمبادئ وعشق الوطن والتغني به  والدعوة الى ان يكون دائما على البال وأن لا نسقط تاريخنا من الحسابات وانه يجب علينا ان ترتقي  وان نتمسك بما هو غال علينا وفي قلوبنا ننبض به دوما بالإضافة الى قصائد بمسمى تلاقينا..يا قلب ما وفيت،  لذاك المجد،  ولو يقرأ القراء، اتعذلني، قسما برب الخالدين،خريفك وسرى..وسألتني حيث قال بقصيدة يا قلب ما وفيت...

أمنت أغرابا وخفت أقاربا
وعرفت أترابا وخضت تجاربا

آليت إلا أن تفوز بنظرة
فلكم جفا خل وأقبل تائبا

وأراك هذا الليل كل ملمة
فتعود اغنية وصوتا صاخبا

يا قلب ما وفيت عهد محبة
يوم الرحيل بكت عليك سكائبا

فرجعت مغلوبا وكنت الغالبا
يا قلب لا تلق الأحبة عاتبا..

هذا وقد نالت قصائد الشاعرين المتنوعة استحسان وذائقة الحضور النوعي الذي انصت ببالغ التقدير لما استمع له