-->

إطلاق الحملة المليونية لوقف الحرب في اليمن بدون قيد أو شرط

21 نيسان/أبريل 2021 K2_ITEM_AUTHOR 


الرعد نيوز - أسعد العزوني
أطلق الإئتلاف اليمني للسلام والوئام الذي يرأسه الدكتور علي حسن الخولاني،مساء اليوم الأربعاء  على "زوووووم" الحملة المليونية لوقف الحرب على اليمن بدون قيد أو شرط.
د.علي حسن الخولاني
وقال د.الخولاني أن الشعب اليمني تعب من الحرب ،وأن السلام قادم لا محالة ،وأن الحملة المليونية تهدف لوقف الحرب واعلان السلام ،مشددا أن الإئتلاف يعمل على وقف الحرب وهو الناطق بإسم الشعب ،ويدعو للحوار على طاولة مستديرة.
الرئيس علي ناصر محمد
وفي كلمة لفخامة الرئيس السابق علي ناصر محمد ألقاها نيابة عنه نائب رئيس الإئتلاف،أشاد فخامة الرئيس بجهود الإئتلاف  ودعوته لوقف الحرب  دون قيد أوشرط،بعد التداعيات التي طالت كافة البنى التحتية اليمنية والإقتصاد والمجتمع بشكل عام،مؤكدا ان حركة الشارع  كفيلة بإيقاف الحرب كما حدث في حربي فيتنام والجزائر ،عندما تحرك الشارعين الفرنسي والأمريكي ومارسا الضغوط على حكومتي بلديهما لوقف الحرب .
أبو بكر القربي
ومن جهته  ثمن وزير الخارجية اليمني السابق أبو بكر القربي في كلمته،الدعوة التي قدمها لها د.الخولاني للمشاركة في إطلاق الحملة ،مشيدا بالإئتلاف الذي يمثل صحوة الضمير لمن مارس الصمت طيلة سنوات  تدمير اليمن الست .
وقال أنهم وبعد 6 سنوات وجدوا أن صوت العقل سيسود وأن راية السلام سترتفع عاليا،وأن الدعوة للسلام عبارة عن محاولة لإيجاد حل يضمن كرامة كل الأطراف،وهي ضرورية جدا،مشددا القربي على ضرورة مواجهة تجار الحروب المعرقلين للسلام ،وينظرون إلى الحرب  كوسيلة للثراء رغم مئات الآلاف من الشهداء وملايين المشردين.
وأضاف القربي أنهم في دعوتهم للسلام لا ينحازون لطرف دون آخر ،مشيدا بمجموعة السلام العربية التي يقودها كل من فخامة الرئيس السابق د.على  ناصر محمد ومعالي م.سمير الحباشنة،الذين يبحثون عن السلام  المستدام الذي يحفظ حقوق الآخرين،مؤكدا أن السلام المنبثق عن المفاوضات والمبني على حلول سياسية هو الذي سيحقق العدالة والإستقرار في اليمن،متمنيا ان يعم السلام كافة الدول العربية.
سمير الحباشنة
وبدوره أشاد الوزير السابق م.سمير الحباشنة بوجود الشباب في حفل إطلاق المليونية دليلا على إهتمام الشباب  العربي بقضايا أمتهم،واصفا حملة المليون توقيع بأنها حركة مهمة لمواجهة الحرب العبثية ،مؤكدا أن  أنه لا قيمة لإنتصار أي طرف لأن اليمن هو الخاسر.
وقال الحباشنة  أن مجموعة السلام العربية مهتمة بالتواصل مع المؤسسات والنخب اليمنية والعربي  لإحلال السلام في اليمن وفي الوطن العربي،لافتا أنهم سينقلون بيان الإئتلاف للمجموعات التي يتواصلون معها لجمع المليون توقيع،مؤكدا ان الجمعية الثقافية الأردنية مهتمة هي الأخرى بالموضوع ،كما تعهد بنقل الرسالة أيضا لجمعية الشؤون الدولية في الأردن ولمنتدى الفكر العربي الذي يترأسه سمو الأمير الحسن بن طلال،وكذلك إلى بقية الجمعيات وهيئات المجتمع المدي العربية والدولية لتعميق المشاركة العربية والدولية،مختتما أن الحرب الدائرة في اليمن عبثية ومجنونة عملت على تجويع الشعب اليمني  وأساءت لليمن وللمشروع العربي على حد سواء.
العميد يحيى محمد عبد الله صالح
بدوره قال العميد يحيى محمد عبد الله صالح أنه آثر البقاء خارج اليمن حتى يتورط بالدم اليمين ،وكان على الدوام يندد بالحرب بكافة أشكالها ،ويدعو للسلام الشامل والعادل والدائم في اليمن،موضحا أن هناك صيغة خبيثة يروج لها البعض للسلام،تشبه الأوضاع القائمة في كل من لبنان والعراق ،وتستند إلى الطائفية والمحاصصة وتقسيم اليمن على أمراء الحرب،وإبعاد كل من لم يشارك في الحرب.
وأشاد العميد صالح بجهود المشاركين في مبادرة الحملة المليونية،وتمنى عودة الشعب اليمني لوضعه الطبيعي كي يمارس حياته كالمعتاد ويبني وطنه ويمارس دوره في الحياة.
أسعد العزّوني
وبدوره قال سفير السلام الدولي أسعد العزوني أن العدوان على اليمن سيتوقف يوما ما ،ليس لن الشعب اليمني قد تعب من الحرب،وهو كذلك ،بل لأن الآخرين فقدوا ماء وجوههم ،وآخر جرائمهم في اليمن إدخال حليفهم الصهيوني إلى اليمن لإدارة الحرب على أرض الواقع.
وأضاف أنه تنبأ بوقف العدوان على اليمن بعيد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي،وانه عرض الموضوع على فخامة الرئيس علي ناصر محمد إبان زيارته لعمّان،وإلقائه محاضرة عن الأوضاع في اليمن في الجمعية الثقافية الأردنية قبل نحو أربع سنوات.
د.فرحان الجرباء
وأكد سفير السلام الدولي من دولة قطر د.فرحان الجرباء أن إنضمامه لحملة المليون توقيع  لوقف الحرب في اليمن،جاء من منطلق حرصه على اليمن وتطلعات الشعب اليمني،متمنيا وقف الحروب والنزاعات في كافة الدول العربية ،كما طالب بوقف تجار الحرب الذين وصفهم بتجار السلاح وتجار الدم.
العميد عبد القوي
وأكد العميد عبد القوي/جنوب أنه مع وقف الحرب العبثية التي دخلت عامها السابع في اليمن،مشددا أنهم في الجنوب يدركون جيدا ويلات ومخاطر الجروب،وأنهم جزء أساسي في الدعوة لوقف الحرب،وهم دعاة سلام وحوار ولديهم مشروع سياسي وطني يعالج كافة كافة قضايا ومشاكل اليمن.
كما وشارك في حفل إطلاق الحملة المليونية العديد من الناشطين من الأردن والعراق ومصر وفلسطين،وتمنوا  وقف الحرب في اليمن ،مؤكدين  دعمهم المطلق للحملة المليونية التي أطلقها الإئتلاف.