alrrad

alrrad

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


الرعد نيوز -
نحن أعضاء اتّحاد الكُتّاب والأدباء الأردنيين، بهيئتيه الإدارية والعامة، نقف بكلّ صلابة وإصرار مع أبناء شعبنا في فلسطين العروبة سواءً في القدس الشريف أو غّزة العزّة والشهامة، لنقول لكم: ((نحن معكم!))، واجهنا ونواجه وسنواجه الصلف والغرور الصهيونيين المتمثلين في الاعتداءات الصارخة بتدنيس حرمة المسجد الأقصى الشريف وباحاته، وفي ساحة باب العامود، وسياسته العنصرية الإمبريالية الاستبدادية في الإخلاء والاستيلاء في "حي الشيخ جراح"، وما حلّ من دمار بأهل غزّة الصامدين المدافعين المناصرين للمرابطين في الاقصي .
ونؤكد في بياننا هذا عن مواقفنا الأردنية الثابتة في حلّ الدولتين، وتطبيق جميع المعاهدات والمواثيق الدولية التي ضربتها إسرائيل عرض الحائط من أعمال غطرسة وتهويدٍ للمدينة المقدسة، واستعمال الأسلحة المحرمة دوليا. وأن عروبة القدس والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية خطوط حمراء لا نسمح بتجاوزها. مهما كلف الثمن.
إنّ ما يقدمه أبناء فلسطين في القدس وغزّة وجميع الأراضي الفلسطينية، من تضحيات جسام لهي مفاخرعزّة وأنفة تُسجَّل لهم في مدارج المجد والتاريخ الانساني.
رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين:
عليان موسى العدوان

 
الرعد نيوز -
يستمر مرصد طيور العقبة، بتسجيل الطيور النادرة التي أصبحت تجد فيه وجهة مناسبة خلال رحلتها الطويلة، وملجئا" مائيا خلال هجرتها.
وفي آخر تسجيل لطائر نادر سجل المرصد مؤخرا طائر القبرة العصفورية سوداء الرأس، وهو ثاني تسجيل لهذا النوع على مستوى المملكة والأول على مستوى العقبة.
وخلال السنوات الأخيرة سجل المرصد عددا من الطيور المهاجرة النادرة التي إما سجلت قبل عقود أو يعد تسجيلها ورصدها نادر الحدوث في إشارة إلى عافية النظام الحيوي في الأردن وتكريسا لأهمية المرصد وموقعة المهم على خارطة هجرة الطيور.
وقال مدير المرصد المهندس فراس الرحاحلة إن فرق الرصد العاملة في المرصد التابع للجمعية الملكية لحماية الطبيعة تتابع وبشكل يومي حركة الطيور لتسجيلها ومراقبتها سواء من حيث الأعداد أو السلوكيات أو الأنواع.
وبين الرحاحلة أن طائر القبرة العصفورية سوداء الرأس يعتبر من الأنواع النادرة جدًا في الأردن، حيث تم رصده لأول مرة من قبل مراقبين في فلسطين المحتلة عام 1989 في المناطق التي تم استعادتها من الاحتلال نهاية القرن الماضي وبذلك اعتبر التسجيل لصالح الأردن لكن التسجيل الأخير الذي قام به فريق الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يعد أول توثيق ومشاهدة له على أرض المملكة الأردنية الهاشمية بعيون الأردنيين.
وأكد الرحاحلة الذي قام بتسجيل الرصد إن اللحظة الأولى للمشاهدة بدت مميزة وكان الشكل أقرب لعصفور الدويري الشائع إلا أن اللون الأسود الكامل الذي يغطي واجهة جسمه كانت ملفتة بقدر استدعى التيقن من تفاصيله وتصنيفه، موضحاً أن هذا التسجيل يعتبر إضافة لنوع جديد على قائمة الأنواع في مرصد الطيور والعقبة بشكل عام.
وأشار الرحاحلة الى تواجد أعداد كبيرة غير شائعه للتواجد بهذا الكم لبعض الأنواع من الطيور المهاجرة منها الصفرد أو مرعة الماء ويعرف كذلك باسم المريعي والذي قال الرحاحلة أنه يتواجد حاليا في العقبة ما يقدر ب 10 الاف طائر من هذا النوع مبينا أنه يقوم باستراحة خلال عودته من إفريقيا باتجاه مناطقة الأصلية في أوروبا متمنيا على الجميع في حال العثور عليه تركه ليأكل من خشاش الأرض ليتمكن من استعادة عافيته ليكمل رحلته.
وبين الرحاحلة أن هذا النوع يتغذى على النباتات والحشرات وتعد الطيور الكبيرة أحد أكبر المهددات لحياته، مناشداً أنه وحال الإمساك به إطلاقه في المناطق الشجرية أو العشبية ليتمكن من التخفي بينها
وكان المرصد خلال السنوات الماضية أعلن عن تسجيل عدد من الطيور النادرة منها الإوز الصغير ذو الجبهة البيضاء وتكاثر لطائر البط حمراوي ابيض العينين المهدد بالانقراض على مستوى العالم ومدرج على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة حيث يعتبر مرصد طيور العقبة الموئل المناسب لإقامة هذا النوع من الطيور خاصة خلال فصل الشتاء. كما تم تسجيل طائر " آكل المحار أو آكل الصدفيات والذي يعد أحد الأنواع التي تعد نادرة على مستوى الأردن.
ويعد مرصد طيور العقبة من أهم المناطق لاستراحة الطيور المهاجرة على مستوى الأردن إذ تشير بيانات الأنواع في مرصد الطيور إلى تسجيل ما يزيد عن 57% من كامل الأنواع المسجلة على مستوى الأردن في حدود مرصد طيور العقبة والبالغة فقط نصف كيلومتر مربع والذي أصبح خلال السنوات العشر الماضية منتج سياحي بيئي مميز ليس فقط على مستوى العقبة، بل على مستوى المملكة بالكامل بفضل الشراكة الريادية في استثمار الخبرات بين الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة مياه العقبة. إذ تسعى الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالشراكة مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الى تطوير المرصد كنقطة جذب سياحي للباحثين والمهتمين برياضة مراقبة الطيور ومركزا تعليميا بيئيا يهدف إلى رفع مستوى الثقافة البيئية لدى الأفراد والجماعات.
ويعتبر مرصد الطيور في العقبة من المناطق الهامة للطيور في الأردن والتي تقع على ثاني أهم مسار لهجرة الطيور في العالم وهو مسار حفرة الانهدام، كما أن موقع مرصد طيور العقبة على رأس خليج العقبة بين قارتي إفريقيا واسيا يجعله من مناطق الممرات الضيقة على مسار الهجرة والمعروفة بتصنيفها بمناطق عنق الزجاجة
 
الرعد نيوز - كتب  الدكتور فراس الشياب
-- الحمد لله على رؤية هذا اليوم الذي تقارع فيه المقاومة الاحتلال الصهيوني، وترد الصاع بمثله بل بمثليه من حيث الضرب والرعب الذي يثيره في نفوس بني صهيون، ولقد ردت المقاومة عن المسجد الأقصى وشرف الأمة ما لم ترده جهود دولية، ولذلك فنحن اليوم أمام معادلة جديدة في موازنة الرعب بين الاحتلال والمقاومة.
كلنا في الأردن وشعوب العالم الإسلام برمتها نقف صفا واحدا خلف المقاومة، ندعو لها، ونود تقديم ما يمكننا تقديمه لتقويتها ومساندتها، وهذا ما تراه عبر وسائل التواصل الاجتماعية عموما، وهذا يدل على توحد المسلمين خلف بيت المقدس وكل فلسطين، وضرورة تحريره وعودته لحضن امه الإسلامي الدافئ.
ونحن في الأردن لنا ظروفنا الخاصة في دعمنا لهذه المقاومة التي نتقاسم معها الهم والدم، وقد شرفتنا ونتشرف بحبها ودعمها، وإننا نرى بكل وضوح وقوف الأردن الرسمي والشعبي صفا واحدا لنصرة الشعب الفلسطيني والكف عن مقدساته، ويتمثل ذلك بالجهود السياسية الكبيرة لتجريم الاحتلال، وتقديم قضايا حقوقية بحق الاحتلال الغاشم المجرم أمام المحاكم الدولية، وللأسف فإننا نرى كيف أن البعض يحاول انتقاص الوصاية الهاشمية للمقدسات الإسلامية والنصرانية على حد سواء، والتي يراها الفلسطينيون أنفسهم بشهادة من المجاهد الأسير رائد صلاح – فك الله أسره- من أكبر الضمانات لاستمرار المقاومة، والحفاظ على إسلامية القدس، ومنه أيضا السماح للجميع بلا استثناء للتعبير عن دعمه لإخواننا في فلسطين، مع وجود ظروف صحية وجائحة كورونا، والسماح للبعض ان يصلوا الحدود الاردنية الى حد آمن لهم في رسالة واضحة للاحتلال، ورسالة للداخل الأردني في التلاحم خلف فلسطين المحتلة، فهي قضية المسلم والعربي الأولى. ومع وجود جهود طيبة مباركة من الدول العربية والإسلامية في التخفيف عن اخواننا في غزة والمقاومين مع عدم كفايتها، فإن جهود الأردن في ادخال المساعدات الطبية لإخواننا في غزة وعقد مؤتمر لوزراء الخارجية والتواصل مع الأمريكان لكف جماح الصهاينة لهو من عظيم الجهد، بحيث نحتاج الى تكامل الأدوار في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقه في المقاومة، سياسيا وعسكريا. والأردن عندما يقدم هذه الجهود فهو لا يمتن بها على أحد، وهي من أعماله اليومية الروتينية التي يدفع لأجلها الأثمان الغالية. 
وهذه رسالة أكتبها في ضرورة أن تنتبه المقاومة أن نكون ملكا للأمة تمتلك قرارها الداخلي مئة بالمئة من داخل كوادرها، فلا يدعي فصيل أو جماعة أو حزب من خارج فلسطين امتلاكه لهذه المقاومة، ولا يجوز بحال جر المقاومة لهذا المربع والمنزلق الخطير، ونحن نعلم بوعي المقاومة بشتى عناوينها الفرعية في عدم قبولها ان تكون تابعة في قرارها لأحد من الخارج، فهي مشروع لتحرير فلسطين كل فلسطين وتتشرف الأمة بدعمها، لأنها الأمل في ذلك. وبناء عليه فيجوز للجميع ان يشارك بالفعاليات الشعبية الداعمة وبقوة مع غياب العناوين الفرعية فلا يرفع الا العلمين الاردني والفلسطيني فقط. ولا يجوز بحال أن يدعي أحد اختصاص فئة بذلك، فالناس كلهم مع إخواننا في فلسطين، وكلهم خلف المقاومة وهي بذلك تجمعنا، وإن ادعاء البعض بأنه يملك الشارع بحجة تحرك الشارع لفلسطين لهو ظلم لفلسطين ومقاومتها الشريفة وظلم للشارع الأردني الشريف، وهو تقزيم للقضية الفلسطينية وتصفية حسابات ضيقة على حساب فلسطين، وهذا من سيء الأخلاق واستغفال الناس.
المقاومة والقدس وفلسطين وغزة تجمعنا ونقف خلفها بكل ثقة وفخر
 
الرعد نيوز -
اعتمدت الأمم المتحدة البروفيسور الدكتور محمود المسًاد سفيرا للسلام وحقوق الإنسان وكتب البروفيسور الدكتور المساد في تغريدة له على صفحته بالفيس بوك:
تشرفت اليوم الأحد الموافق 16/ 5/ 2021 بأهم خبر أشعرني بالسعادة والفخر والتقدير من سفير الأمم المتحدة للسلام الدولي الدكتور سليم أحمد حسن، الذي أبلغني باعتماد الأمم المتحدة لي أنا البروفيسور الدكتور محمود المسًاد سفيرا للسلام وحقوق الإنسان بتوصية كريمة من السفير الدولي الدكتور أكرم أبو الوفا عميد جامعة الثقافة والفنون العربية ممثل منتدى حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة .
وإنني ولله الحمد إذ أشكر الله عز وجلً على هذا التكريم الدولي،فإنني أعاهد الله والوطن أن أبقى المتعلم المخلص لمهنتي وأن أبذل الغالي والنفيس لرفعتها و غرس كريم القيم وأحدث المهارات المنتجة للمعرفة لدى جيل الشباب القادر على صياغة مستقبل الأردن المزدهر بعون الله في عهد حادي الركب جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه
الصفحة 1 من 1414