طباعة
-->

بلدية الزرقاء توقع اتفاقية مع مؤسسة شومان لإنشاء مكتبة شاملة

05 شباط/فبراير 2020 K2_ITEM_AUTHOR 

.
الرعد نيوز -
وقعت بلدية الزرقاء اتفاقية مع مؤسسة عبد الحميد شومان لإنشاء مكتبة شاملة في موقع القاعه الهاشمية على شارع الجيش والتابع لبلدية الزرقاء تخدم أهالي محافظة الزرقاء.
وجاء الإعلان عن الفرع الجديد خلال توقيع اتفاقية بين المؤسسة وبلدية الزرقاء، يوم امس الثلاثاء، ضم نائب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور ممدوح العبادي والرئيسة التنفيذية للمؤسسة، فالنتينا قسيسية، وبحضور رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني، والعديد من المهتمين.
وبدوره، رحب رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني بهذه الشراكة مع مؤسسة شومان واهميتها في تعزيز دور الثقافة والفنون وإشاعة الأدب في المحافظة.
ولفت المومني إلى ان هذه المكتبة ستشكل منارة للعلم والمعرفة وتخدم اهالي المحافظة الذين يستحقون ان ينالوا نصيبهم من خدمات هذه المكتبة.
وقال نائب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور ممدوح العبادي "الشراكة التي نعقدها اليوم بين بلدية الزرقاء وبين مؤسسة شومان، نستهدف فيها بناء الإنسان، فنحن في صدد تشكيل "مؤسسة شومان مصغرة"، في الزرقاء، وتقديم جميع البرامج والخدمات المعتادة لدينا في عمان.
وتابع العبادي "العام 2020 سوف يشهد افتتاح مكتبة مؤسسة عبد الحميد شومان، في مدينة الزرقاء وسوف نطلق صيف هذا العام احتفالية أيام شومان بالزرقاء، وهي تظاهرة تشتمل على الفن والثقافة، من موسيقا ومسرح وشعر ومحاضرات متخصصة، وسينما وأنشطة  أطفال متنوعة وورش عمل متخصصة، إضافة إلى ضيف شرف هذه التظاهرة، والذي سيتم اختياره بما يتلاءم مع مدينة الزرقاء واهميتها
ويعتبر فرع الزرقاء الفرع الثالث لمكتبة عبد الحميد شومان العامة، بعد مكتبة عامة وللأطفال في شرق عمان/ الاشرفية، افتتحت أواخر العام 2018، وكذلك مكتبة المؤسسة في مقرها بجبل عمان، وذلك بهدف تعزيز ثقافة العطاء والتبادل المعرفي والتواصل المجتمعي، وتحقيقاً لمبدأ العدالة الثقافية في المحافظات.
وستوفر المكتبة مجموعة من الكتب المتنوعة والمراجع والمجلات الأدبية والثقافية والفنية والشعرية، إلى جانب كتب الفكر والحضارة والأدب وقصص مخصصة للأطفال، كما يشمل عملها لاحقا تصميم برامج متنوعة، خصوصا للأطفال والفتيان، من أجل توسيع مداركهم، وتعليمهم المهارات الحياتية والتعليمية الحديثة.
وحسب المؤسسة، يشتمل فرع الزرقاء على مكتبة درب المعرفة للأطفال واليافعين، والتي توفر بيئة وفضاء مفتوح للأطفال والشباب، بالإضافة إلى مساحة حرة وحيوية للقراءة والتفاعل والمشاركة في الأنشطة الإبداعية كجزء من رحلة فكرية وإبداعية لاكتشاف الذات