-->

المادبيون يجرون تمرينات لاختيار المترشحين و أسماء مطروحة لتشكيل قوائم انتخابية !

15 آب/أغسطس 2020 K2_ITEM_AUTHOR 
 
الرعد نيوز - ماجد شاهين 
خضع طامحون للترشح لسباق انتخابات الغرفة النيابية في  بلدة ماعين بمحافظة مادبا ، قبل أيام ، إلى فرز انتخابيّ بالتصويت في صناديق محليّة ، و فرزوا واحدا ً من مترشحين أبدوا رغباتهم في الترشح و أعلنوا انقيادهم للشرط الاجتماعي النوعي ّ بالفرز عبر الصناديق .
و شارك في الانتخاب المحلّي مندوبون اجتماعيون يمثلون عشائر وعائلات ماعين و بشكل اتفق الجميع على القبول بنتائجه .
و يُشار ُ إلى أن هذه التجربة جاءت بمبادرة  محليّة ، أبدع المجتمع المحلّي في التوافق على الخضوع لها للتخلّص من أعداد كبيرة من المترشحين ولتعظيم الفرصة لممثل واحد عن أهل ماعين لخوض السباق الانتخابي النيابيّ .
و في أرجاء مادبا كافة ، قصبة مادبا وجوارها  و لواء ذيبان ، تتسارع وتيرة الجهد الفردي والجمعيّ للطامحين بالترشح ولمؤازريهم على الصعيد الفردي أو السياسيّ أو العشائري .
و  تظهر أسماء عديدة تعلن رغبتها في الترشح والمنافسة ومن بين هذه الأسماء مترشحات نساء يرغبن في خوض المنازلة الانتخابية و محاولة الوصول إلى مقعد في الغرفة النيابية أو الحصول على حصّة في المشهد النيابيّ المرتقب .
و من بين النساء الطامحات ، عدد من المشتغلات في العمل التطوعيّ والاجتماعيّ و أخريات يعملن في مواقع مختلفة ، منهن الطبيبات والمهندسات والحقوقيات وأستاذة الجامعة و متقاعدات تربويات و ربّما نائبات سابقات و سواهن ّ .
أمّا المترشحون أو الراغبون في الترشح ، فكثير منهم أعلن منذ وقت طويل رغبة واضحة في خوض النزال و البحث عن شركاء لتشكيل قوائم انتخابية مناسبة .
في أغلبهم ، ينطلق المترشحون أو الطامحون من أبعاد وقواعد و تجمعات عائلية وعشائريّة و مناطقيّة ، يتوجهون من خلالها إلى الآخرين للتحالف أو للحصول على دعم وتأييد وذلك من خلال برامج و طموحات يقدمونها لخدمة المجتمع المحلّي وتطويره و المساهمة في البناء الوطنيّ ومعالجة اختلالات من بينها الفساد و البطالة و نقص الخدمات وسواها ، وفق كثير من خطاباتهم الاجتماعيّة  .
و في  جانب متصل ، يرى نقابيّ بارز  و عضو في حزب سياسيّ تاريخيّ  ، أن ّ كتلة ً انتخابيّة بعنوان سياسيّ حزبيّ بدأت ملامحها في الظهور ، و يضيف أن كتلة أخرى بعنوان سياسيّ  قد تتشكل  بين الكتل الانتخابية المتوقعة .
و يضيف أنّ هذه الكتلة أو تلك  تطمح إلى تقديم معالجات سياسيّة لهموم الناس وأحوال البلاد و معالجة قضايا وطنية مهمّة ، فيما ينهض مترشحون أو طامحون ، بشكل فرديّ ، لحمل وتقديم برامج سياسيّة  تعاين المشكلات القائمة و تطرح ما قد ينفع من حلول و برامج .
لا يغيب عن أذهان الناس الحديث عن البذح الانتخابيّ المرتقب وما قد يصنعه في المشهد ، و لا يغيب كذلك حديث يتناوله الناس على شكل سؤال كبير : ماذا سيصنع المجلس النيابيّ المقبل في المستويات كافة ؟ 
لمحافظة مادبا  خمس حصص في الغرفة النيابيّة أو خمسة مقاعد ، من بينها مقعد كوتا لمترشح مسيحيّ و آخر  مقعد كوتا نسائيّة ، وهذان المقعدان يشتد الزحام عندهما وعليهما ، فيما الصراع الانتخابي الكبير يتصاعد بالتدريج و يبلغ ذروته عند الصناديق لحصد ثلاثة المقاعد المخصصة للمسلمين و مقعد الحصة المسيحيّة و مقعد حصة النساء !
لا تزال حراكات  المشاورات و عجلاتها تدور في مادبا ، فيما يقول عارفون أنّ عددا ً من المناطق أو التجمّعات  قد تخضع لفرز انتخابيّ جديد إضافيّ و لا يزال السعي قائما ً لتشكيل الكتل أو عناوينها خلال الأيام القريبة المرتقبة .
قاريء انتخابيّ و متابع  يقول أن ّ العشرات أعلنوا رغباتهم في الترشح ، بينما يعرف الناس أنّ كثيرا ً منهم لن يستمر وربّما قدم نفسه للجمهور لإعادة التذكير بحضوره أو قد يتراجع التزاماً بما تقتضيه مصالحه ومصالح أقربائه و أصدقائه .
متابعون أشاروا إلى ملامح قوائم انتخابية أخذت تتشكّل  و سيعلن عنها في وقت قريب .
لا يزال في المشهد متّسع كبير جدا ً للتغيّرات وللمفاجآت  في محافظة مادبا التي تؤشر الحراكات الانتخابيّة فيها إلى أنّ " الصناديق المرتقبة " ستشهد تنافسا ً كبيرا ً و ربّما مفاجآت خارج التوقعات