alrrad

alrrad

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
الرعد نيوز -
 أكد  النائب معتز أبو رمان - رئيس اللجنة المصغرة للتدقيق على تقارير ديوان المحاسبة - ، في الاستعراض الأولي للموازنة العامه للدولة في أول لقاء للجنة المالية مع وزير المالية ومدراء الدوائر التابعة له ومدير عام الموازنه بالوكالة ، بأن هذه الموازنة لا تشكل فارقا" عن الروتين الحكومي المتبع في إعداد الموازنات السابقه. وإن ابرز ما جاءت به هذه الموازنه هو زيادة الاعتمادية على الضرائب كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي مما يجعلها موازنه مالية بامتياز و ليست اقتصادية محفزة للنمو، بالإضافة الى تكرار اخطاء السنوات الثلاثة الأخيرة في المغالاة بشكل كبير في تقدير نمو الإيرادات الضريبية و التي لم تتحقق أصلا"، مستدلا" هنا بالفارق بين إجمالي الإيرادات الفعلي عن المقدر في الموازنات ٢٠١٦-٢٠١٧ -٢٠١٨ ، و أضاف ان ٢٠١٩ قد جاء فيها ارتفاع الضرائب غير معزز بشقيها الدخل و المبيعات بمقدار " ٧٢٥" مليون بما يعادل ارتفاع ١٥.٥٪؜ عن الفعلي عن العام الذي سبقه بحيث تصل الى ٥.٢٧ مليار دينار ، مستهجنا الفارق النسبي مقارنة بمعدل النمو الاقتصادي المنخفض أصلاً والذي لن يصل بحده الأقصى الى ٢.٣٪؜ ! مما يعني ازدياد الاتكاء على الحلول الجبائية المنهكة للوطن و للمواطن ..
اما عن بند الإنفاق الجاري فقال ابو رمان " لم يتم كبح جماحه و ارتفع بمعدل ٣.٩٪؜ عن العام الذي سبقه،،و كما تراجع الإنفاق الاستثماري للعام ٢٠١٨ عن المقدر له بمقدار ١٥٠ مليون و لينمو في عام ٢٠١٩ بمقدار ٢٢٠ مليون متجاوز سقف مليار و مائتان و أربعون مليون دينار ..”
في حين قال أبو رمان ان المنح الخارجيه تراجعت بمقدار ٣١٥ مليون لتصبح ٦٠٠ مليون فقط مما يعكس تقصير المجتمع الدولي في دعم الاْردن رغم موقفنا الإنساني و المشرف الذي نتحمل أعباءه بالنيابة عن المجتمع الدولي برمته و الذي ادى الى استنزاف مواردنا المالية والاقتصادية والمعيشية بسبب ما نتج عن أزمات إنسانية لدول الجوار.
أما صندوق التعويضات و التقاعد المدني فقد نما بحوالي ٥٠ مليون دينار ، و لا زال هنالك ١٧٠٠٠ موظف ينتظرون التقاعد بالسنوات القادمة لغاية عام ٢٠٢٥ تقريبا" مما يشكل حملا ثقيلا" على الموازنة يكبر و يتمدد سنويا" و سيتجاوز سقفه المليار و ثلاثمائة و سبعون مليون دينار العام القادم بما يعادل ١٥.٣٪؜ من الموازنة العامه ..
اما عن فوائد خدمة الدين العام فقال ابو رمان انها تنمو ضمن معدلها نتيجة ارتفاع المديونية و ارتفعت ١٨ مليون لتصل خدمة الدين نهاية ٢٠١٩ بمجمله الى مليار و ثلاثين مليون ،،و نوه الى ان الحكومة لا زالت تزاحم القطاع الخاص بالاقتراض من البنوك المحليه حيث وصلت الاستدانه المحليه الى ٥٤٪؜ من حجم الدين العام ! مما له انعكاسات سلبيه على ارتفاع نسب الفوائد على صغار المقترضين و المشاريع المتوسطه و إِحجام البنوك عن الإقراض للقطاع الخاص لاستغلال المدخرات لقطاعات اكثر أمانا" لها مثل الحكومه.
اما بند سداد الالتزامات السابقه و البالغ رصيده الحالي مليار دينار تقريبا" و المرحل من موازنات سابقه تجاوز فيها الصرف السقوف الممنوحه في المقدر بالموازنه فقال أبو رمان ان هنالك تراجع سلبي في معدل السداد الى ٢٠٠ مليون فقط في عام ٢٠١٩ علما ان ٢٠١٨ سددت ضعف المبلغ تقريبا" حيث بلغ بند الالتزامات السابقه ٣٩٠ مليون .
هذا و طالب أبو رمان باعتماد مبدأ المتابعة والتقييم للموازنة من خلال تقييم الأداء ومقارنة وتحليل النتائج بشكل دوري وربع سنوي ، و ان يكون ذلك نهج ثابت للجنة الماليه و مستمر طوال العام و ليس فقط الاكتفاء بقبول او رد الموازنه عند عرضها ،،
قال أبو رمان ان البند الأخطر هو العجز و انه لا يزال يتفاقم و سيبلغ مجموع عجز الدولة و وحداتها الحكومية للعام ٢٠١٩ "٧٥٦ "مليون و معرض للارتفاع في حال تراجع الإيرادات المحليه عن المتوقع للعام القادم،، و الذي سيضاف الى الدين العام الذي يقترب من سقف ٣٠ مليار اردني ، ، مما يعني أن خطة التحفيز الاقتصادي لم تؤُتي أكلها بل تراجع الاداء انعكس على مالية الدولة و غلاء الأسعار و تفاقم الدين العام مضيفا"يبدوا اننا لم نخرج من عنق الزجاجة بل أصبحنا في قعرها !"
و ختم بقولة ، ، حان الأوان على الحكومة التفكير خارج الصندوق ، فقد ثبت ان نهج الحلول الضريبيه بأنواعها ليست مجدية و قد اثقلت كاهل الاقتصاد الوطني و المواطن و أدت الى تراجع الاستثمار و غلاء المعيشة ، في حين ان الحلول الاقتصاديه الناجعة هي بتخفيض الضرائب و زيادة قاعدة الوعاء الضريبي من شريحة الدافعين المستحقين و تحفيز مشاريع الشراكة مع القطاع الخاص ، و أضاف ان تقليص الضرائب سيساهم في رفاه الاقتصاد و ازدياد التنافسيه و انخفاض الأسعار و ارتفاع القدرة الشرائيه لدى المواطنين و بالتالي نمو الناتج الإجمالي و انخفاض نسبة الدين العام...
 
الرعد نيوز  - 
أحيت القاصتان ماجدة الطراونة وزحل المفتي أمسية قصصية في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين بحضور رئيس الاتحاد الشاعر عليان العدوان والتي أدارها عضو الاتحاد الصحفي محمود الداوود، وسط حضور عدد من الأدباء والكتاب والمهتمين.
وقدم الداوود السيرة الذاتية لكلا القاصتين ثم قرأت القاصة ماجدة الطراونة ثلاث قصص حملت عناوين: قريتي، عصافير الحب، وقصة "ملك الكرسي عبدالله حماشا".
في حين قرأت القاصة زحل المفتي قصة بعنوان شجرة اللوز، وقرأت من كتابها أوراق خريفية نصين حمل الأول عنوان: رسالة، والثاني: مشاعر أم.
وتميزت قصص ماجدة الطراونة بالوصف في إطار قصص اجتماعية إنسانية تحتفي بالمكان والإنسان معا، فقصة "قريتي" اعتمدت الوصف لما عليه حال القرية ببساطتها والطبيعة المحيطة بها والصور الجمالية فالشمس تشرق عاشقة، والنجوم تخبر العالم بحكاياتها المعتقة الممتلئة بالأصالة، والقمر يغازل القرية ويكتب أشعارا في سحرها.
وفي قصة عصافير الحب نتعلم من العصافير كيف نتخذ الحب منهجا لكنها في النهاية تقتل هذا الحال بموت أحد العصفورين، ما يشكل وجهة نظر الكاتبة التي ترفض الحب أو لا تؤمن به، لكن في القصة تبدو الطبيعة أيضا هي الحكاية والصورة التي تغلف الحال.
وفي القصة الأخيرة "ملك الكرسي عبدالله حماشا" قصة لشاب مقعد يحاول أن يثبت ذاته وسط تعقيدات الحياة، ولفتة إنسانية نبيلة لحالة إنسان من ذوي الاحتياجات الخاصة مغلفة في أحداث يعاينها كل يوم ورحلة مليئة بالتحدي والرغبة في إثبات الذات.
وفي قصة زحل المفتي "شجرة اللوز" مقارنة جميلة بين شجرة اللوز والإنسان، وهذه الشجرة المعمرة كيف أنها مثال يحتذى في العطاء والثبات والبقاء.
وفي النص الأدبي القريب من القصة أيضا وتحت عنوان "مشاعر أم"، تختلط الدموع والمشاعر في وصف حالة أم ترجو وحيدها أن يعود إليها كي تحظي بضمه إلى صدرها وقد اشتاقت إليه بعد غيابه عنها طويلا خارج الحدود لكن يأتيها الخبر أن وحيدها قد مات فتهيم على وجهها حزنا على فراقه.
وفي النص الثاني الذي حمل عنوان "رسالة"، تحكي قصة امرأة هجرها كل من حولها وحين تأتيها رسالة من ساعي البريد تحتضنها وتفرح بها لكن فرحتها لا تدوم، إذ يعود إليها ساعي البريد ليأخذ الرسالة لأنها للجيران وليست لها، فتصاب بالإحباط بعد فرح لم يدم إلا لحظات من وهم.
ودار بعد القراءات القصصية حوار حول المحتوى والأسلوب والفكرة فيما تم الاستماع إليه من قصص.
 
الرعد نيوز -
التقى السفير الأردني في مملكة البحرين رامي وريكات وفد سفير الضمان الاجتماعي المكون من مدير المركز الإعلامي موسى الصبيحي ومدير التوعية التأمينية علي السنجلاوي الذي يقوم بزيارة عمل إلى مملكة البحرين للالتقاء بأبناء الجالية الأردنية لتعريفهم بقانون الضمان الاجتماعي وبأهمية الاشتراك بالضمان بالنسبة لكل مواطن.
وقدّم الوفد نبذة عن مبادرة سفير الضمان التي تستهدف الوصول الى الأردنيين المقيمين خارج وطنهم واطلاعهم على تشريعات الضمان ومستجداته وعرض تفاصيل المنافع التأمينية التي تضمّنها وتشجيعهم على الاشتراك الاختياري بالضمان الذي أتاحه القانون لهم لتمكينهم من الاستفادة من هذه المنافع والحصول على راتب التقاعد مستقبلاً.
ورحّب وريكات بوفد سفير الضمان مؤكداً أهمية مؤسسة الضمان الاجتماعي والدور الذي تضطلع به في توفير مظلة حماية اجتماعية للمواطن، وأشاد بمبادرة سفير الضمان كونها تستهدف الأردنيين المغتربين وتساويهم بالأردنيين العاملين داخل الوطن في إطار من العدالة والحماية والتمكين الاجتماعي والاقتصادي للمواطن الأردني، مبدياً استعداد السفارة لتسهيل مهمة الوفد وتمكينه من تنفيذ مهمته بنجاح.
وفي نهاية اللقاء الذي حضره الوزير المفوض رولان سماره والسكرتير الثاني في السفارة معتصم المبيضين قدّم وفد الضمان درع المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي للسفير وريكات شاكراً السفير وأركان السفارة على التنسيق والتعاون ومتابعة برنامج عمل الوفد ولقاءاته، حيث تم تخصيص مكتب داخل حرم السفارة لأيام الأحد والاثنين والثلاثاء القادمة لاستقبال الأردنيين الراغبين بالاستفسار عن أوضاعهم بالضمان أو الراغبين بتقديم طلبات اشتراكهم الاختياري.
 
الرعد نيوز - ياسين الهباهبه  .
 اختتم في جامعة الحسين بن طلال ؛ البرنامج التوعوي بالمبادرة التي أطلقها مدير الأمن العام "فتبينوا" والتي جاءت ترجمةً لما جاء في مقال جلالة الملك عبدالله الثاني " منصات التواصل أم التناحر الاجتماعي
وجاء ا البرنامج ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الأول الذي نظمه قسم الأعلام والدراسات الإستراتيجية في الجامعة بالتعاون مع الشرطة المجتمعية في مديرية شرطة معان ، بهدف توعية الطلبة بكيفية الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الاجتماعي وتعزيز القيم الإيجابية وحماية المجتمع من شرور الإشاعات واغتيال الشخصية والتأكد على ضرورة تحكيم المنطق والعقل في تقييم الأخبار والمعلومات. 
وقال رئيس قسم الأعلام والدراسات الإستراتيجية بجامعة الحسين الدكتور محمد جرار ؛أن الجامعة تتبنى هذه المبادرة القيمة التي تهدف إلى التوعية بأخطار نشر الإشاعات والمعلومات المضللة التي تزرع بذور الشك والريبة في نفوس المواطنين ، مثمناً الجهود الكبيرة التي تبذلها مديرية الأمن العام للمحافظة على امن واستقرار وطننا الغالي
  وعرض مندوب قسم البحث الجنائي في مديرية شرطة معان الملازم سعد النصرات جهود إدارة البحث الجنائي في مديرية الأمن العام من خلال وحدة الجرائم الالكترونية في متابعة كافة الجرائم الالكترونية التي يحاول مرتكبوها المساس بأمن الوطن والمواطن ، واستعرض مجموعة القوانين الخاصة بالجرائم الالكترونية . 
واكد رئيس قسم الشرطة المجتمعية مندوب اذاعة امن اف ام في مديرية شرطة  محافظة معان النقيب محمد الفناطسة إن مواقع  التواصل الاجتماعي أصبحت في بعض الأحيان مكانا للذم والقدح والمعلومات المضللة دون أدنى مسؤولية أخلاقية أو اجتماعية أو الالتزام بالقوانين
لافتا إلى ان الإشاعات والأخبار الملفقة التي تعج بها هذه المواقع تعتبر الوقود الذي يغذي به أصحاب الأجندات متابعيهم لاستقطاب الرأي العام، او تصفية حسابات شخصية، او سياسية من خلال اغتيال الشخصيات العامة
 واضاف النقيب الفناطسة ان غياب الرقابة الذاتية والأسرية الذي ساعد على  بث خطابات جلد الذات والكراهية عبر هذه المواقع وغياب الفكر المعتدل المواجه لنشاط هذه السلبيات البارزة على مواقع التواصل الاجتماعي، مما يحتم على الجهات المختصة تطوير التشريعات الصارمة من خلال رصد الجهات المغرضة وردعها بقوة القانون الناظم لهذه الجريمة مع المحافظة على التوازن بين صيانة حرية التعبير والرأي وبين الحقوق والأولويات، مؤكدا على الدور المهم والفاعل والمسؤول لمنابر الإعلام والإعلاميين كأحد أهم الأذرع القوية في تصحيح وتدقيق الأخبار والمعلومات.