-->

مركز أمان ينظم المؤتمر الدولي لخطوط مساندة الطفل في الدوحة

15 أيار 2022 K2_ITEM_AUTHOR 
 
 
الرعد نيوز - 
 
ينظم مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) أحد المراكز الخاضعة لإشراف المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي مؤتمراً دولياً لخطوط مساندة الطفل يومي 23 و24 مايو 2022، وعلى مدى يومين متتاليين بفندق جراند حياة الدوحة – قاعة السيلية. 
 
ويأتي تنظيم هذا المؤتمر تزامناً مع امتداداً الاحتفال باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل والذي تحتفل به المنظمة الدولية لخطوط مساندة الطفل في السابع عشر من شهر مايو كل عام، والمؤتمر يستهدف حشد الجهود الدولية والإقليمية لخطوط مساندة الطفل.
 
إن الاهتمام والالتزام القوي من دولة قطر والتي تسعى بشكل حثيث للمساهمة الفعالة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ذات الصلة المتمثل في الأهداف رقم (9) و(16)و(17) التي تشير الى "تشيد البنى التحتية وتعزيز الاستدامة ورعاية الابتكار " و" السعي لتحقيق المجتمعات الآمنة والشاملة للجميع لأجل التنمية المستدامة "الشراكات" من خلال الالتزام القوي بالشراكة والتعاون على المستوى الدولي والإقليمي. بالإضافة إلى السعي لعدم تعرض أي طفل للعنف أو العسف أو الإهمال في منازلهم، ومدارسهم، ومجتمعاتهم، وعلى الإنترنـــــــــــــت من خلال قيام الحكومات والمنظمات المدنية بتكوين خط دفاع أول عن الأطفال المعرضين للخطر في الحصول على الخدمات الاجتماعية الضرورية وكافة أشكال الحماية الأخرى والتي من أبرزها توفير خدمات مساندة الطفل بأعلى المواصفات.
 
وتسعى دولة قطر من خلال المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، متمثلة في مركز "أمان “لتنسيق السياسات وتبادل الخبرات بين الجهات التي تقدم خدمة خطوط مساندة الطفل، لتحقيق النمو والتنمية المستدامة لتحسين فرص الوصول إلى التكنولوجيا والمعرفة وسيلة مهمة لتبادل الأفكار وتعزيز الابتكار وبناء مجتمعات أكثر سلماً وازدهاراً خاصة لفئة الأطفال.
 
 
وعن التفاصيل الأولية حول المؤتمر قال عبد العزيز آل إسحاق المدير التنفيذي لمركز الحماية والتأهيل الاجتماعي(أمان) ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدولي لخطوط مساندة الطفل:
"ان المؤتمر سيناقش مجموعة من المحاور كمقاربة مركز "أمان" في حماية الطفل وتجربة الخط الساخن، وتحديات العمل في مجال خطوط مساندة الطفل على المستوى الدولي والإقليمي، وآليات الاستجابة الطارئة لمساعدة الأطفال في الأزمات السياسية من خلال المنظمات الأممية، ودور خطوط مساندة الطفل في تحقيق الأهداف الألفية واستعراض لأهم الممارسات والتجارب الدولية والإقليمية والقوانين والنظم والسياسات وغيرها من المواضيع ذات الصلة.  
 
وأضاف" سيصاحب المؤتمر عقد اجتماع مغلق للقاء التشاوري التحضيري لاجتماع ستوكهولم لأعضاء المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا للمنظمة الدولية لخطوط مساندة الطفل، بالإضافة لمجموعة من الورش الموازية التي تتناول أساليب التعامل مع الإساءة في المحيط المدرسي وآليات التبليغ عنها وأساليب صناعة الحملات الإعلامية الموجهة للطفل، ولأول مرة سيتم مشاركة الأطفال في المناقشة بالقضايا الخاصة بهم من خلال تقديمهم لأوراق عمل، وادارتهم الجلسات"
 
وعن دور وأهمية هذا المؤتمر صرح عبد العزيز آل إسحاق المدير التنفيذي لمركز الحماية والتأهيل الاجتماعي “أمان" ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدولي لخطوط مساندة الطفل:
 
"يمثل هذا المؤتمر أول لقاء تخصصي دولي وإقليمي من نوعه في المنطقة لخطوط مساندة الطفل"، وسيكون بمثابة نقطة تحول لرؤية ورسالة مركز أمان والجهات ذات العلاقة في تعزيز الحماية والتأهيل الاجتماعي لفئة الأطفال مسترشدا بأفضل الممارسات الدولية والإقليمية، ومعززا لجهود مركز "أمان" في مكانته المرموقة في قيادة منظمات المجتمع المدني دولياً وإقليميا في مجال خطوط مساندة الطفل.
 
وأكد ان المؤتمر سيسهم في تطوير العمل في مجال مساندة الطفل وفي نقل التجربة القطرية المتميزة الى العالم، وسيقوم المؤتمر أيضا بنقل المساعي المبذولة من أجل تطوير خطوط مساندة الطفل في المنطقة، وبوجود مشاركات دولية وعربية وخليجية متميزة، ستعزز من تبادل الخبرات والمعلومات بين الجهات المشاركة.
 
وأشار الى أن أهم الأهداف الرئيسية للمؤتمر تتبلور من خلال توعية المجتمع المحلي والدولي بحقوق الطفل ومناصرتها، ودعم الالتزام الدولي لمواجهة أية انتهاكات على الأطفال، بالإضافة الى تشجيع الدول المشاركة على انشاء خطوط مساندة للطفل، وبناء القدرات في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال الاسترشاد بمقاربة مركز أمان.
 
وذكر أن ما يقارب من (25) متحدثاً ممثلين من الاتحاد الدولي لخطوط مساندة الطفل ونخبة من الأكاديميين والخبراء من أكثر من (30) جهة سيستعرضون خلال عدد من الجلسات النقا شية للمؤتمر والورش التدريبية والندوات التوعوية المصاحبة له بمشاركة المنظمات الدولية الشبيهة ووزارة الداخلية والنيابة العامة والمجلس الأعلى للقضاء.
 
 
واختتم آل إسحاق تصريحه قائلا: "لقد طرأت العديد من التغيرات الجذرية منذ تأسيس مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي "أمان" عام 2002 في منظومة خدمات خطوط مساندة الطفل مما يستدعي التباحث وتبادل الرؤى  والتجارب المستفادة حول آليات عمل الخطوط الساخنة في دول الاقليم أهم الإضافات والتحسينات التي يمكن إدخالها على تلك الخطوط هدف تعظيم الاستفادة منها. بالإضافة لاستعراض أهم المشكلات التي تواجهها الخطوط الساخنة في دول الإقليم، وإمكانية دعم الإقليم للخطوط الساخنة في الدو ل التي يوجد فيها أطفال متضررين جراء الأزمات. كما سيتناول مناقشة خطط عمل الخطوط الساخنة لدول الإقليم خلال الفترة من 2020 وحت 2023م، حيزا كبيرا لانعقاد المؤتمر في دولة قطر من خلال ا لاجتماع المغلق للقاء التشاوري التحضيري لاجتماع ستوكهولم لأعضاء المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا للمنظمة العالمية لخطوط مساندة الطفل.