-->

دولة سمير الرفاعي في ضيافة محمد سالم الشوابكة بمادبا

31 تموز/يوليو 2022 K2_ITEM_AUTHOR 
 
 
الرعد نيوز -
أكد رئيس لجنة منظومة الإصلاح السياسي دولة سمير الرفاعي أن لجنة الإصلاح هي ركيزة أساسية في مخرجات العمل النيابي ، وأشار خلال لقاء مع مجموعة من الشخصيات في دارة العين محمد سالم الشوابكة ابوخوام بمنطقة جرينة الشوابكة بمادبا ، أن العمل الحزبي هو الأسلوب الذي من خلاله تطوير منهج الحياه في الأردن ..
وتطرق الرفاعي إلى التنمية السياسية الشاملة من خلال تفعيل العمل الحزبي الذي هو الطريق نحو الإصلاح ، وقال  رئيس بلدية مادبا الكبرى عارف الرواجيح نحن في مادبا كباقي المحافظات نحب كل منتمي لتراب هذا الوطن ولأنكم منهم أحببناك لما عرفنا فيكم من صدق الولاء وعظيم الإنتماء للوطن والقائد .
 وأشار المحامي مصطفى المعايعه أن الحديث عن دولته هو حديث عن أبرز رجالات الأردن الذين ساهموا في بناء ونهضة وتقدم الدولة الأردنية ، وهو تجسيد لنموذج مشرف من الرجالات الذين صدقوا العهد  وبروا بالقسم أمام جلالة الملك ..
النائب الأسبق سليمان ابوغيث قال لايخامرني الشك بأن دولة سمير الرفاعي يمتلك الحس الوطني الجامع ويتناغم مع تطلعات جلالة الملك وتطلعاتة ومطالبة ورؤه الملكية الحكيمة والمستقبلة للأردن الجديد في المئوية الثانية المجيدة. 
وكان العين محمد الشوابكة قد رحب بالضيف والحضور ، وقال سررنا اليوم في محافظة مادبا التي تشكل صورة سياسية مصغرة في مكونها عن مملكتنا الحبيبة بضيافة رمزية وطنية مميزة ،الا وهو دولة سمير الرفاعي ويجدر بنا للحقيقة أن نذكر عائلة الرفاعي عندما نتحدث عن تاريخ الأردن السياسي الذي يبرز دور وأهمية هذة العائلة في مواجهة التحديات التي مر بها بلدنا بقيادة اسيادنا الهاشميين..
وكانت جموع غفيرة امت دارة العين محمد الشوابكة ابو خوام في جرينة بمأدبا، من جميع مكونات المجتمع الاردني، لحضور وليمة على شرف دولة نائب رئيس مجلس الاعيان سمير الرفاعي. 
الحضور النوعي والمميز، هو استفتاء شعبي على المحبة التي يتمتع بها الرجل، الذي كان محل إشادة وتقدير من الرفاعي والحضور، الذين اكدوا على ان بيته  يجمع الناس على الخير وحب الوطن والقيادة. 
ابو خوام، غدا رقما صعبا في المعادلة الوطنية، فهو من الشخصيات التي يحسب لها الف حساب، لما يتمتع به  من عمق تحليل، وقوة طرح وادراك لحساسية المرحلة، بالإضافة لكرمه الحاتمي الأصيل. 
ابو خوام، من الشخصيات التي حافظت على مسافة متوازنه، مع جميع أطياف المجتمع الاردني، وكان موضع ثقة الجميع، وبالتالي  فقد حاز على ثقة سيد البلاد ورمز عزتها جلالة الملك بأن عين في  مجلس الاعيان مرتين