-->

السفارة السعودية تنظم مسيرة "كات ووك 2022-الأردن" بشعارها "النمر العربي"

05 تشرين2/نوفمبر 2022 K2_ITEM_AUTHOR 
الرعد نيوز -
 
اقامت سفارة المملكة العربية السعودية لدى الأردن اليوم مسيرة "كات ووك 2022-الأردن" بشعارها "النمر العربي" والتي انطلقت من المدرج الروماني في وسط البلد وحتى مركز الحسين الثقافي في العاصمة الأردنية عمان.
وشارك في المسيرة، نائب السفير السعودي المستشار وليد خان، وعدد من المسؤولين في وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة والجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وعدد من اعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الأردن، وعدد من طلبة الجامعات السعوديين والاردنيين، بالاضافة لمنسوبي السفارة.
وتضمنت المشاركة قيام المشاركين بالسير مسافة 7 كيلومترات بهدف رفع الوعي والتشجيع على الحفاظ على القطط البرية، وبالأخص النمر العربي الذي قامت المملكة بجهود كبيرة لحمايته من الانقراض وإعادته لبيئته الطبيعية، وذلك ضمن برامج الهيئة الملكية لمحافظة العلا.
وأكد نائب السفير المستشار وليد خان ، أن المشاركة في المبادرة تأتي بهدف دعم وحماية 40 فصيلة من القطط البرية المعرَّضة للانقراض، والسعي للتذكير بأهميتها للحفاظ عليها في بيئتها الطبيعية، مشيراً إلى أن الفعالية تهدف في المقام الأول لرفع الوعي بأهمية الحفاظ على القطط البرية المعرَّضة للانقراض في كل أرجاء العالم.
ولفتت الانتباه إلى أن "كات ووك" مسيرة توعوية تقام سنوياً، وتهدف إلى نشر الوعي بترابط الرفاهية الجماعية مع الكائنات من حولنا بتسليط الضوء على أهمية المحافظة على القطط البرية.
وأشار إلى أن الفعالية تهدف إلى قطع مسافة سبعة كيلومترات لرفع الوعي بأهمية الحفاظ على القطط البرية المعرَّضة للانقراض في كل أرجاء العالم، ودعم اليغور، والفهد، ونمر الثلج، والنمر، والأسد، والببر، وأسد الجبال، ومن ضمنها النمر العربي الذي يعيش في شبه الجزيرة العربية.
وأبان أن المبادرة تسعى لتحقيق مستهدفات إعادة تأهيل النظم البيئية، من خلال تشجيع أفراد المجتمع على ممارسة رياضة المشي في الهواء الطلق؛ إذ تُسهم هذه الفعالية في استشعار فوائد الرياضة الخارجية، وأهميتها على الصحة البدنية والنفسية.
الجدير بالذكر أن صاحبةَ السموِّ الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية،أطلقت عام 1442 منظمة غير ربحية تحمل اسم "كاتموسفير" ( Catmosphere)؛ بهدف الحفاظ على حياة القطط البرية (السنوريات)، ومن بينها النمر العربي، وحماية دورتها الحياتية الطبيعية، بالإضافة إلى تعزيز ودعم عمل منظمة "بانثيرا" التي تعدُّ المنظمة الوحيدة المكرسة حصريا للحفاظ على حياة 40 نوعًا من القطط البرية في العالم من خلال إطلاق عدد من المبادرات الإستراتيجية والحملات التوعوية ودعم المبادرات الإقليمية والدولية في هذا الشأن.