alrrad

alrrad

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
الرعد نيوز - 
قال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن مازن المعايطة، أن الاقتصاد العربي يواجه تحديات كبيرة، وأسواق العمل العربية تشهد تحولات متعددة، تؤثر على القطاعات العمالية وتتطلب حماية العمال من آثارها؛ بما تفرضه من متغيرات في طبيعة الوظائف جراء التحول الرقمي والتغير المناخي، والواقع الجديد الذي يفرضه الانتقال العادل والاقتصاد الأخضر. 
وأكد المعايطة، أهمية دور النقابات العمالية في التصدي للتداعيات الناجمة والتأثيرات التي ستلحق شريحة العمال، وحقوقهم الاساسية، وبيئة العمل وظروفه، إلى جانب شكل العلاقة بين الشركاء الاجتماعيين، ومعايير العمل اللائق، والحماية الاجتماعية وغيرها، مشيرا إلى أن العمال يمثلون رأس المال البشري، وهم اليد العاملة التي تشغل عجلة الانتاج في اقتصادات الدول العربية. 
وحسب بيان صحافي، صادر عن الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن، اليوم، فقد جاء ذلك خلال كلمة المعايطة، ضمن افتتاح ورشة العمل النقابية العربية، التي أقيمت في العاصمة عمان، ونظمها مكتب الأنشطة العمالية في منظمة العمل الدولية بالتعاون مع الاتحاد العربي للنقابات، بعنوان" النقابات العمالية في ظل التحول: فاعلون من أجل التغيير في المنطقة العربية"، وتختتم أعمالها اليوم السبت، بمشاركة ممثلين عن الاتحادات العمالية في الدول العربية.  
وثمن المعايطة، جهود مكتب الانشطة العمالية في منظمة العمل الدولية لعقده الورشة، مشيدا بدوره في تنظيم الأنشطة النوعية، التي تهدف إلى تمكين النقابات العمالية في المنطقة العربية؛ وتعزيز قدراتها للقيام بواجبها، معربا عن أمله، في أن تخرج الورشة بنتائج ومخرجات مثمرة، وأن تضعَ حلولا ناجعة للملفات التي تطرحها وتناقشها، الأمر الذي يرسم صورة واضحة أمام النقابات العمالية لمستقبل عالم العمل، ودورها في صناعة التغيير، ويعمق فهمها لطبيعة المرحلة، وطرق التعامل معها.
وأوضح، أن تعزيز دور النقابات العمالية، وتفعيل حضورها في التصدي لما نشهده من تحولات، يتطلب التخطيط الشامل والاستعداد الجيد؛ كي تكون جزءا من صناعة التغيير المنشود؛ بالشكل الذي ينسجم مع أهدافها ودورها بالحفاظ على الحقوق الاساسية للعمال، وحماية حقهم في عمل لائق، يحقق لهم العيش الكريم، وينهض بواقعهم الاقتصادي والاجتماعي، ويسهم في تعزيز صمود الاقتصاد ومنعته، انطلاقا من أهداف التنمية المستدامة، مؤكدا أهمية أن تكون النقابات العمالية، فاعلة في صناعة التغير، وتستجيب بمرونة للمتغيرات الجديدة، وتتكيف مع التحولات المتسارعة". 
ولفت المعايطة إلى، "أنّ المستقبل الأفضل للعمال؛ لا يمكن أن يتحقق، بلا مشاركة فاعلة للمنظمات العمالية، في حوار اجتماعي ينعقد على الصعيد الوطني ومع جميع الأطراف، يكون صوت العمال فيه قويا وفعّالا؛ يحمل تخوفاتهم ويطرح همومهم ويعبر عن آمالهم، بهدف وضع سياسات وطنية تستجيب للانعكاسات الناجمة، والتدعيات السلبية التي تعصف بسوق العمل في المرحلة الراهنة".
وركزت الورشة، بحسب البيان، على تفعيل دور النقابات العمالية ودورها في صنع التغيير، خلال عملية التحول الرقمي، وأهمية احترام الحريات النقابية ( التنظيم، المفاوضة الجماعية) كشرط أساسي للقيام بدورها، والتعاون النقابي وإشراك مؤسسات المجتمع المدني. كما تطرقت إلى الانتقال العادل والتحول الاقتصادي، وتضمنت تمارين حول السيناريوهات المستقبلية، والآثار المترتبة على المستقبل المتوقع.


الرعد نيوز -
تنفذ هيئة تنشيط السياحة حاليا حملة تسويقية عن الأردن في دولة الكويت
وتأتي هذه الحملة ضمن مجموعة من الحملات التي تنفذها الهيئة في الأسواق الخليجية والتي يتم العمل عليها حاليا بين هيئة تنشيط السياحة والدول الخليجية لتسويق الأردن سياحيا وعلاجيا .

 
 
الرعد نيوز - 
رعى مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد فعاليات حفل توقيع اتفاقيات تسويقية مع مزارعين وجمعيات نظمتها
 الجمعية الاردنية لمصدري ومنتجي الخضار والفواكةوذلك  ضمن نشاطاتها في مشروع التنمية الاقتصادية الريفية والتشغيل الذي تنفذه المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية (جيدكو) وبتمويل من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (ايفاد) ، وذلك ضمن نشاط خلق الترابطات بين المستفيدين من المشروع من أصحاب الحيازات الصغيرة واصحاب المشاريع الريفية وكبار المنتجين والمصنعين وتجار الجملة وأصحاب الأسواق التجارية.
 
واكد الدكتور نزار حداد ان مهرجان الزيتون الوطني الثاني والعشرين ومعرض المنتجات الريفية يعد النافذه التسويقية الأضخم للمزارعين وجاءت هذه الإتفاقيات على هامش المهرجان تأكيدا لدعم المزارعين وتوسيع النوافذ التسويقية وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه المزارعين والقطاع الزراعي .
وقال نائب رئيس الجمعية الاردنية لمصدري ومنتجي الخضار والفواكه السيد زهير عريف جويحان أن الجمعية تسعى من خلال الشركاء في المشروع لدعم الأسر الريفية والمزارعين المنتجين في اماكن عملهم وقصر الفجوة بين المزارع والمستهلك.
 
 
 حيت وقعت الاتفاقيات بحضور  مدير سلسة القيمة في مشروع التنمية الاقتصادية الريفيه والتشغيل –جيدكو و ممثل من موسسة نهر الاردن ومجموعة من المزارعين  ومزودي الخدمة،وممثلي الجمعيات 
 
 
واضاف جويحان أن الحفل استهدف توقيع  12 اتفاقية مع صغار المزارعين ،حيث تعد هذه الاتفاقيات رافد  يسهم في  تحقيق اهداف المشروع وخلق فرص إضافية في المحافظات المستهدفة و تسهم في مكافحة الفقر في المناطق الريفية من خلال تعزيز قدرة المستفيدين على تسويق منتجاتهم .
 
حيث اقيم هذا النشاط بهدف مساعدة المزارعين على ايجاد فرص وقنوات تسويقية للمنتجات الزراعية والريفية وتوفير فرص عمل في المناطق الريفية للشباب والنساء بالاضافة الى المساهمة في النمو الاقتصادي وزيادة الدخل وزيادة حجم الصادرات الزراعية من الخضار والفواكه.

 

الرعد نيوز - ياسين الهباهبه

بلغ عدد زوار مدينة البترا الأثرية منذ بداية العام الحالي 820.917 زائر من مختلف الجنسيات، بحسب الإحصائية الرسمية الصادرة عن سلطة إقليم البترا التنموي السياحي.

وزار المدينة الوردية خلال تشرين الثاني الماضي 131158 من مختلف الجنسيات، وبنسبة زيادة بلغت نحو 305 بالمئة مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

وبلغ عدد زوار المدينة من السياح الأجانب خلال الشهر الماضي 118444، و3280 زائراً عربياً، إضافة إلى 6067 زائراً أردنياً، و2945 زائراً ضمن برنامج أردننا جنة، و13924 زائراً للبترا ليلاً.

وقال رئيس إقليم البترا، الدكتور سليمان الفرجات، إن الزيادة التي شهدتها البترا في أعداد السياح خلال الشهر الماضي، هي الأعلى منذ بدء تداعيات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن استمرار الزيادة في أعداد الزوار يعني تعافي القطاع السياحي في البترا، معرباً عن أمله بأن يسهم هذا النمو في تعويض خسائر المنشآت السياحية خلال فترة جائحة كورونا.

وأوضح أن السلطة مستمرة في إقامة المشروعات المتنوعة التي تنسجم مع عودة الحركة السياحية، والتي تسعى لإطالة مدة إقامة الزائر في المنطقة واستقطاب المزيد من السياح.

وبين الفرجات أن أبرز المشروعات المقبلة تتمثل في إبراز منطقة البترا الصغيرة بشكل أوسع على خارطة السياحة، من خلال افتتاح القرية التراثية وإقامة مركز زوار فيها، واستحداث برامج سياحية للمغامرات والاستكشاف، بهدف إثراء تجربة الزوار، مبينا أن المنطقة ستشهد زيادة في أعداد الغرف الفندقية من مختلف التصنيفات، وبما يتماشى مع الزيادة في أعداد الزوار، وأن هنالك فنادق قيد الإنشاء والتحديث وأخرى سيتم إنشاؤها قريباً.

وأكد أنه تم تطوير منظومة الخدمات العامة والبنية التحتية والنقل السياحي، بما يخدم العملية السياحية والمواطنين في الوقت ذاته، مجدداً حرص السلطة على مواصلة العمل بهذا الجانب، وبما يتماشى مع المكانة السياحية العالمية للبترا.

وتوقع الفرجات أن تشهد البترا العديد من الاستثمارات النوعية في قطاع السياحة خلال الفترة المقبلة، وأن السلطة حريصة على تقديم التسهيلات كافة للمستثمرين، وبما يعود بالنفع على المنطقة وقطاع السياحة وتنمية الاقتصاد وتوفير فرص العمل، موضحاً أن المنطقة تحظى بحوافز استثمارية وضريبية على غرار المناطق التنموية

الصفحة 1 من 2522